إغلاق
إغلاق
مسؤول: مصر كانت على حافة الانهيار قبل منتصف 2013
الجمعة   تاريخ الخبر :2014-01-10    ساعة النشر :08:25:00

شهدت مصر منتصف العام الماضي وضعا وصفه مسؤولون بأنه وصل إلى الهاوية وكاد يعصف باقتصاد مصر في ظل غياب الموارد، بحسب ما ذكرت صحيفة الحياة اللندنية.

وقال نائب رئيس الحكومة المصرية وزير التعاون الدولي زياد بهاء الدين، إن الوضع الاقتصادي في مصر قبل 30 يونيو 2013 كان مزريا، وشديد الخطورة وبلغ مرحلة متدنية جداً مع نضوب الموارد والاحتياطات، إلى جانب الاضطراب في توفير المواد البترولية والتموينية والكهرباء، والعزلة الدولية في المجال الاقتصادي وتعثر الإنتاج وتراجع الثقة في المستقبل.

وأشار بهاء الدين إلى أن النمو قبل 30 يونيو شهد انخفاضاً شديداً وسجل 2.1 %، وارتفع معدل البطالة إلى 13.2%، وبلغ العجز الكلي 13.7%، وزاد الدين الداخلي إلى 75%، مضيفاً أن نسبة الفقر ارتفعت وفقاً لمقياس الفقر الكلي إلى 26.3%، وانخفض احتياط النقد الأجنبي إلى 15 مليار دولار، وعجز الميزان التجاري إلى 31.7 مليار.

وأكد في مؤتمر صحافي أمس الأول أن الوضع قبل 30 يونيو شهد تعيين الكثير من أهل الثقة في الحكومة، وليس أهل الخبرة، ما سمي أخونة الدولة، موضحاً أن الاقتصاد اليوم، وعلى رغم المصاعب والتحديات التي يواجهها، يشهد استقراراً وتتوافر فيه المواد والاحتياطات الضرورية وتعود عجلة الإنتاج تدريجاً إلى الدوران وتضخ الأموال في البنية التحتية وتعاد صياغة السياسات الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق العدالة والنمو والشفافية.
وشدد بهاء الدين على ضرورة أن تضع الحكومة خططاً للحكومات المقبلة، مشيراً إلى أنها تعاقدات على مشاريع تنموية تبلغ قيمتها4.5 مليار دولار.

وأكد خلال المؤتمر الذي عقد للكشف عن النتائج الاقتصادية للعام الماضي شطب مديونيات المزارعين ووضع القيود الخاصة على تصدير الأرز، مبيناً أن وزارة الإسكان أصدرت شروطاً خاصة للحصول على خدمات الإسكان الاجتماعي.

وأوضح أن الحكومة ضخت العام الماضي 60 مليار جنيه (8.6 مليار دولار) لتنشيط الطلب والتشغيل، كما كان لمؤتمر الاستثمار المصري الخليجي أثر كبير في الاقتصاد بما يؤكد أن الحال في مصر تشجع الاستثمار والمستثمرين الخليجيين.




تعليقات الزوار