إغلاق
إغلاق
...فصيام اليوم التاسع يكفر سنتين - بقلم الشيخ عادل الفار (إمام مسجد النور في مدينة اللد)
الجمعة   تاريخ الخبر :2015-09-18    ساعة النشر :08:39:00

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد، سيد الأولين والأخرين،وبعد.

الأخوة الأفاضل والأخوات الفُضليات،
الأعمال الصالحة وخاصة الصيام في العشر الاوائل من ذي الحجة:

ان الله عز وجل جعل المواسم والمناسبات الفاضلة تتكرر على عباده عاما بعد عام وسنة بعد سنة لتكون مغنما للطائعين.
والايام العشرة الاوائل من شهر ذي الحجة والتي شرفها الله على سائر الايام. وذلك شرع الله لنا فيها من انواع العبادات وخاصة، الركن الخامس من اركان الاسلام ،عن بن عباس رضي الله عنه، ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما العمل في ايام افضل منها في هذه، قالوا ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بخاطر نفسه وماله ولم يرجع بشء) رواه البخاري.

وقد علل الحافظ ابن حجر رحمه الله المسوغ لهذا الفضل وهذه المكانة بقوله : ( والذي يظهر ان السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع امهات العبادة فيه وهي الصلاة والصيام والزكاة والحج ولا يتأتى ذلك في غيره) .وفي مقدمة هذه الاشياء صيام التسع الاوائل من ذي الحجة وخاصة يوم عرفة وهذا باتفاق المذاهب الاربعة.

وعند الشافعيه: قال الامام النووي : "فليس في صوم هذه التسعة كراهية بل هي مستحبة استحبابا شديدا لا سيما التاسع منها وهو يوم عرفه"

.اياك أخي المسلم،ان يحرمك شخص من الصوم،بقوله لا يجوز صيام يوم عرفه لاجتماعه مع صيام اليهود فهذا قول ليس له اصل ولم يوجد له سند.فصيام اليوم التاسع يكفر سنتين فاغتنم هذه الفرصه لان المبشر فيها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم

وليس بعد قول الرسول اقوال.
وفقنا الله واياكم لاداء الطاعات في هذه الايام المباركات.
الشيخ عادل زكريا الفار
امام مسجد النور/ اللد

لقراءة المقال عل فيسبوك... اضغط هنــــــا




تعليقات الزوار

إقرأ أيضاً