إغلاق
إغلاق
ما حكم الشريعة الاسلامية بتهنئة غير المسلمين بأعيادهم ؟
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2016-05-03    ساعة النشر :15:22:00


لا حرج في فعل ذلك فقد قال الله تعالى : (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن  دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) الممتحنة 8 وقال الله تعالى : (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً) (البقرة: من الآية83). وقال تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ ) النحل 90

فالمسلم محثوث على البر والإقساط مع غير المسلمين ممن لم يقاتلوه في دينه ، وكذلك المسلم مطالب بالاحسان لجميع الخلق ، وهو كذلك مطالب بان يقول للناس الحسن من القول ، وعليه فأوصل والإهداء والعيادة والتهنئة لغير المسلم من باب الاحسان وبناء على ذلك فيجوز تهنئة غير المسلمين في عيدهم ولكن تكون التهنئة بألفاظ لا تتعارض مع العقيدة الاسلامية ، فقد كان الرسول _ صلى الله عليه وسلم _ يقبل الهدايا من غير المسلمين ، فقد ثبت في صحيح السنة ما
 يفيد ان النبي _ صلى الله عليه وسلم _ قبل هدية غير المسلمين ، ومن ذلك قبوله لهدية المقوقس عظيم القبط ( نصارى مصر ) وورد عن علي بن ابي طالب -رضي الله عنه- قال : ( اهدى كسرى لرسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ فقبل منه واهدى له قيصر فقبل وأهدت له الملوك فقبل منها ) اخرجه احمد في مسنده والترمذي في سننه . وقد فهم علماء الاسلام من هذه الاحاديث ان قبول هدية غير المسلم ليست فقط لانها من باب الاحسان ، وإنما لأنها سنة النبي _ صلى الله عليه وسلم _ يقول السرخسي بعد ذكر اهداء النبي _ صلى الله عليه وسلم _ غير المسلمين شيئا كما في – شرح السير الكبير – 96/1 ( والإهداء الى الغير من مكارم الاخلاق ، وقال : صلى الله عليه وسلم _ ( بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ) فعرفنا ان ذلك حسن في حق المسلمين وغير المسلمين جميعا ) وجاء في الفتاوى الهندية 5/347 ( ولا باس بضيافة الذمي ، وان لم يكن بينهما الا معرفة كذا في الملتقط ) ثم قال ( ولا باس بالذهاب الى ضيافة اهل الذمة هكذا ذكر محمد – رحمه الله
تعالى ) ثم قال : ولا باس بان يصل الرجل المسلمَ وغير المسلم قريبا كان او بعيدا محاربا كان او ذميا ) ونقل المرداوي الحنبلي الاقوال في حكم عيادة غير المسلمين ، وصوب القول بالعيادة فقال في الانصاف 234/4 قوله : ( وفي تهنئتهم وتعزيتهم وعيادتهم )

ومما ذكر من الايات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة وأراء الفقهاء نرى انه من الاحسان ان يصل المسلم غير المسلم على كل حال من عيادة وتعزية وتهنئة وإهداء وضيافة وقبول هدية وما الى ذلك ، وان هذا الشأن احد اشكال الدعوة الى دين الله بحسن الاخلاق ومكارم الخصال .

والله تعالى اعلى واعلم
الثلاثاء - 2016-05-03




تعليقات الزوار

إقرأ أيضاً