إغلاق
إغلاق
قصة المصلي والإمام - اعداد : حازم ابراهيم
الخميس   تاريخ الخبر :2016-12-22    ساعة النشر :07:52:00


حكي أن الخليفة المتوكل العباسي خليفة المسلمين في زمان الخلافة الاسلامية العباسية قال لرجل اسمه محمود ابو الخُطي : بلغني أنك ضربت إمام مسجد ، وإن لم تأت بعذر أدبتك قال الرجل : يا أمير المؤمنين ، مررت بمسجد فأقام المؤذن لصلاة الفجر ودخلنا في الصلاة ، فابتدأ الإمام فقرأ الفاتحة وافتتح بسورة البقرة ، فقلت : لعله يريد أن يقرأ آيات من هذه السورة فانتهى إلى آخرها في الركعة الأولى ثم قام إلى الثانية ، فلم أشك في أنه يقرأ مع الفاتحة سورة قصيرة مثل سورة الإخلاص او الكوثر ، فافتتح بسورة آل عمران وأنت تعلم يا خليفة المسلمين أن سورة آل عمران طويلة فقرأها كلها حتى أتمها كُلها ، ثم أقبل بوجهه على الناس ، وقد كادت الشمس تطلع علينا فقال : أعيدوا صلاتكم ايها المصلين رحمكم الله فإني لم أكن على طهارة ، فقمت إليه وصفعته وضربته ، فضحك الخليفة المتوكل من ذلك وقال : لو كنت معك في الصلاة لضربته معك .




تعليقات الزوار

إقرأ أيضاً