إغلاق
إغلاق
وماذا بعد تسييس القضاء وتطويعه لصالح السياسه؟ - بقلم: دكتور محمد كمال
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2016-12-27    ساعة النشر :08:27:00

 وماذا بعد تسييس القضاء وتطويعه لصالح السياسه؟ الإجابة هي عدم ثقه الشعب بالقضاء مما يؤدي إلى تحويل الدوله إلى غابه بلا قانون. فبعد حكم محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة اليوم 20/12 /2016 بالحكم التاريخي الذي أكد مصرية جزيراتّي تيران وسنفير وأنها ضمن الحدود المصريه فهي لاتخضع للسيادة السعوديه وتغريم كل من عبد الفتاح السيسي زعيم الانقلاب ورئيس وزرائه مبلغ 800جنيه بسبب توقيع التنازل عن الجزيرتّين للسعوديه فقد وضح جلياً تسييس القضاء. فعندما كانت العلاقات المصرية السعوديه جيده بسبب دعم السعوديه للإنقلاب العسكري ودفع مليارات الدولارات وتزويد مصر بالبترول أجاز صانعي القرار في مصر،التنازل عن الجزيرتّين للسعوديه لدرجه ان اذرع الدوله الاعلاميه كانت تروج ان الأرض سعوديه فقام مصطفى بكرى الإعلامي الإنقلابي بتأليف كتاب من خياله تحت عنوان "الجزر سعوديه"، وقام التلفزيون المصري بالترويج للفكرة باستضافة هدى بنت جمال عبد الناصر وقالت ان لديها أوراق خاصه بوالدها(جمال عبد الناصر)، تقول ان الأرض سعوديه، كأن الأرض ملكيه خاصه بوالدها لكي يحتفظ بالأوراق وتم اعتقال كثير ممن اعترضوا على التنازل وحكم القضاء المصري على المعترضين بالسجن خمسه عشر عام والغرامة كانت مائه الف جنيه. وها هو القضاء يحكم اليوم على من باع الأرض وتنازل عنها ب800جنيه غرامه اما من اعترض فحُكم عليه بغرامة مائه الف !!!!وجاء حكم محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة بعد توتر العلاقات بين البلدين وبعد تصويت مصر لصالح المشروع الروسي في مجلس الأمن الدولي بتمديد العمليات العسكرية في سوريا مما أغضب السعوديه/ وكيل أمريكا في المنطقه، فرد ال سعود بقطع تزويد مصر بالبترول وقطع الدعم المادي للإنقلاب وسبق هذا الحكم أحكام كثيره مسييسة بحجه تهيئة الجو العام في مصر للمصالحة وهذه الأحكام كانت بحق الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية الشرعي ومساعديه وألغى الاعدام وهذا دليل أن القضاء بيد السلطه تصدر ما تريد وتلغي ما تريد. وهل هناك دولة تدار بهذه الطريقه.؟ تدخل السلطه التنفيذية في أعمال السلطه القضائية،بات واضحاً تماماً،والله يسترنا من يلي جاي.

 

دكتور محمد كمال - رئيس إتحاد منظمات الشرق الأوسط للحقوق والحريات




تعليقات الزوار