إغلاق
إغلاق
بعد فضيحة عدم وصول صناديق الإقتراع: الجبهة تطالب بإلغاء انتخابات نقابة المعلمين
الجمعة   تاريخ الخبر :2017-05-19    ساعة النشر :08:35:00

طالبت كتلة الجبهة في نقابة المعلمين المحكمة العليا للنقابة بعدم نشر نتائج الانتخابات التي جرت للنقابة يوم الثلاثاء الاخير واتخاذ قرار بإعادة الانتخابات في الوسط العربي . وفي حديث له " قال رئيس كتلة الجبهة في النقابة المربي موفق خلايلة:" ان ذلك يعود للتجاوزات الفاضحة التي ارتكبت خلال الانتخابات والتي تمثلت بسرقة الاصوات عينك عينك" .واضاف "ان رئيس المحكمة استجاب لطلبنا واصدر قرارًأ يقضي بعدم نشر اي نتيجة من نتائج الانتخابات سواء القطرية او للفروع الى حين النظر بما تقدمنا به من ادلة وقرائن".

من جهته قال النائب د. يوسف جبارين، الذي رافق الانتخابات للمعلمين من خلال كتلة الجبهةان:"حجم التجاوزات التي شهدناها في الانتخابات خطير جدًا، ولا يليق بانتخابات لهذه المهنة التربوية. نحن نحمّل المسؤولية لادارة النقابة الحالية التي فشلت في ضمان انتخابات نزيهة تليق بجمهور المعلمين. سنتابع الموضوع قضائيًا وجماهيريًا، خاصة وان هناك ايضًا ابعادًا جنائية للموضوع."

على صعيد آخر قال المربي مفيد صيداوي عضو مركز نقابة المعلمين السابق في حديث له امس الخميس ان كتلة الجبهة في النقابة نجحت في الزام النقابة إعادة الانتخابات او بالأصح إجرائها من جديد في فرع الخضيرة للفرع وللمؤتمر. وذلك يوم الثلاثاء القادم 25 ايار الجاري بعد الفشل الذريع في ادارة الانتخابات الذي تمثل بالفضيحة التنظيمية والإدارية في عدم وصول صندوق الإقتراع الى المدارس العربية التابعة للفرع . وبالتالي حرمان نحو 2500 معلم عربي من ممارسة حقهم والإدلاء بأصواتهم .

وقال المربي صيداوي :" كان من المفروض أن تجري يوم الثلاثاء الانتخابات لمؤتمر نقابة المعلمين وفرع النقابة في الخضيرة ولكن للأسف لم تجرِالانتخابات وذلك لخلاف وقع بين مقاول الشركة التي رست عليها مناقصة ادارة انتخابات نقابة المعلمين وبين المركز في منطقتنا مما أدى لعدم خروج أي سكرتير صندوق متجول الى مدارس أم الفحم ، طلعة عارة ، بسمة ، عارة وعرعرة، كفر قرع ، ميسر، أم القطف وباقة الغربية ، جت وقرى زيمر بالاضافة الى عدم خروج سكرتيري الصناديق الثابتة في أم الفحم وباقة الغربية مما يعني حرمان 2500 معلم ومعلمة من ممارسة حقهم الديمقراطي في اختيار ممثليهم في مؤتمر النقابة وفرع الخضيرة".

واضاف صيداوي :"الأنكى من ذلك أنه بعد انتهاء اليوم الدراسي وعودة المعلمين الى بيوتهم ومن باب التنصل من المسؤولية القانونية وتجنبًا للفضيحة والفشل دفعت الشركة بصندوق الى موقع محطة الوقود في أم الفحم للتصويت مما أثار حفيظة المعلمين والمرشحين حيث وضع الصندوق في مركبة خصوصية وكأن الانتخابات بسطة خضار والمشاركين فيها قطيع . وبسبب الازدحامات المرورية في موقع المحطة طلب صاحب الموقع من سكرتير الصندوق مغادرة المكان لأن الأمر تم بدون اذن منه وهكذا انتهت عملية الاقتراع في مدارسنا العربية التابعة لفرع النقابة في الخضيرة .

وردًا على سؤال قال صيداوي :"ما حدث هو فضيحة ومهزلة وضربة قاسية للقوائم التي تخوض الانتخابات خاصة قائمة الجبهة والمستقلين (ر.ف) بالاضافة الى حرمان جمهور واسع من المعلمين العرب من ممارسة حقهم الديمقراطي ، لذلك نحن توجهنا الى لجنة الانتخابات المركزية من أجل تحديد موعد جديد لاعادة الانتخابات في المدارس العربية التابعة لفرع النقابة في الخضيرة بواسطة مندوبين حياديين كذلك نحن نلاحق الموضوع قضائيًا حيث تم توكيل محامٍ لمتابعة هذه القضية حتى إعادة الانتخابات كذلك نهيب بالقوائم الاخرى حذو حذونا" .




تعليقات الزوار