إغلاق
إغلاق
وقفة احتجاجية لحزب “الوفاء والإصلاح” أمام ممثلية الأمم المتحدة بتل أبيب ويطالب بوقف مجازر المسلمين في ميانمار
الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-09-13    ساعة النشر :12:35:00

نظم حزب الوفاء والاصلاح في الداخل الفلسطيني، قبيل ظهر اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية أمام ممثلية الأمم المتحدة في مدينة تل أبيب، ودعا المحتجون الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها بوقف المجازر ضد مسلمي “الروهينجا” في ميانمار.
وشارك في الوقفة العشرات يتقدمهم: رئيس الحزب، الاستاذ حسام أبو ليل وقيادات الحزب، ورفع المشاركون لافتات مندّدة بالصمت الدولي على المجازر التي ترتكبها حكومة ميانمار ضد مسلمي “الروهينجا” كما دعت إلى تحرك دولي عاجل لوقف نزيف الدم ضد المسلمين في ميانمار.
وردّد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية شعارات ضد الظلم الواقع على مسلمي “الروهينجا” مثل: “الروهينجي فينا صاح لازم يوقف هالسفاح”، و”اهتف سمع كل الناس سوتشي (رئيسة وزراء ميانمار) بلا إحساس”، و “يا شهيد نام ارتاح بكرا انحاكم السفاح” وغيرها من الشعارات.

وفي حديث مع القيادي في حزب “الوفاء والإصلاح”، البروفسور ابراهيم أبو جابر، قال: “جئنا اليوم لنرفع صوتنا عاليا أمام ممثلية الأمم المتحدة ولنعلن احتجاجنا على ما تقوم به حكومة ميانمار والبوذيين ضد شعب “الروهينجا” المسلم، جئنا نصرخ ضد قتل الأطفال وارتكاب المجازر في ميانمار وتهجير مئات الآلاف إلى بنغلادش وغيرها، ونطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمة العالم الإسلامي وجامعة الدول العربية ومؤسسات حقوق الإنسان، بالتحرك العاجل لوقف شلال الدم ضد اخواننا من “الروهينجا” والعمل على اعادتهم إلى وطنهم، فهم أصحاب حق للعيش في بلادهم التي كانت لهم فيها مملكة عبر مئات السنين”.

هذا وتم في نهاية الوقفة الاحتجاجية، تسليم رسالة، موقعة باسم الاستاذ حسام أبو ليل، رئيس حزب الوفاء والإصلاح، لممثلية الأمم المتحدة، وجاء فيها: حضرة السيد انطونيو غوتيريس المحترم، أمين عام الأمم المتحدة: “لقد تابعنا في الأيام الأخيرة بألم وحزن شديدين المجازر والمذابح وعمليات التشريد التي تقوم بها حكومة مانيمار  بحق أقلية الروهينجا المسلمة التي تعاني من هذا الاضطهاد المستمر منذ سنين والذي يزداد في هذه الأيام على مرأى ومسمع من العالم، وبالتأكيد حضرتك يعرف ذلك جيدًا. إننا إذ نستنكر هذه الفظائع التي هي من وجهة نظرنا جرائم بحق الإنسانية وجرائم إبادة شعب، فإننا نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن باتخاذ موقف جريء ومتقدم لوقف سفك دماء هذا الشعب وحماية حقوقه التي كفلتها له القوانين الدولية”.

 




تعليقات الزوار