إغلاق
إغلاق
ما معنى الهجره ؟ - بقلم الشيخ سعيد سطل ابو سليمان
الخميس   تاريخ الخبر :2017-09-21    ساعة النشر :07:24:00

الخطب والمواعظ التي تلقى في المناسبات الاسلامية كالإسراء والمعراج والمولد النبوي وليلة القدر والهجرة النبوية المباركة وغيرها من المناسبات والأحداث تتكرر مع تكرار المناسبة كل عام ولا جديد في الخطاب الاسلامي , ما قيل فيها قبل عام يعاد قوله اليوم ويتكرر قوله في العام القابل , الخطباء والوعاظ جُلهم يعتنون بالشكل دون المضمون , في ذكرى الهجرة المباركة مثلا يتحدثون عن نوم علي في فراش النبي وعن صحبة ابي بكر وعن اللجوء الى الغار وعن قصة سراقة بن مالك وما الى ذلك من احداث , على اهمية هذه الاحداث فإنها لا تف بالمقصود ولا تحقق المراد من هذا الحدث العظيم , لذلك الاستفادة من هذا الحدث العظيم شبه معدومة , أن نقتصر على المعنى الضيّق للحدث وهو الانتقال من مكان الى مكان من مكة المكرمة الى المدينة المنورة يُفقد الحادثة الكثير من معانيها ومقاصدها , جاء في صحيح البخاري عن عبد الله بن عمر بن العاص ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه , ولكي يتضح لنا معنى والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه , لا بد من فهم المعنى اللغوي لمادة هجر وهجره , الهجر في لسان العرب ضد الوصل هجَرَه يهجره هجراً وهجرانا اي صرَمَه والمصارمة المقاطعة , فالهجرة الترك والمقاطعة , والإسلام الدين الحنيف كله قائم على ركيزتين الامر والنهي افعل ولا تفعل , فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو العنوان العريض للإسلام ولو تتبعنا ايات النهي في القرآن والسنّة النبوية لوجدناها تتعلق بالمسلم اخلاقا وسلوكا ومعاملة مع نفسه ومع البيئة والمجتمع الذي يعيش فيه , فالله تعالى نهى عن الظلم عامة , و نهى عن الاعتداء على الانفس والأموال والأعراض , ونهى عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن ونهى عن اكل اموال الناس بالباطل , نهى عن المنكر من قول او عمل , نهى عن الكذب وعن الغيبة والنميمة وعن اطلاق الاشاعات , نهى عن الغمز واللمز والتنابذ بالألقاب , نهى عن الطعن واللعن وفحش الكلام , نهى عن كل ما من شأنه ان يمس الانسان من قريب او بعيد والقائمة تطول , المطلوب تحقيقه هو ان يهجر المسلم هذه المنهيات , وهذا هو المعنى الحركي المتجدد للهجرة في كل لحظة من حياة المسلم في كل زمان ومكان , ويوم نحقق هذا المعنى للهجرة نكون من المهاجرين الى الله ورسوله المسلمون اليوم على اختلاف مذاهبهم وانتماءاتهم مدعوّن لمراجعة فهمهم لمعنى الهجرة في ضوء حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم , والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه , الهجرة بهذا المعنى دعوة الى التغيير دعوة الى الاصلاح , اصلاح النفس وإصلاح المجتمع , انها دعوة الى احداث تحوّل سلوكي وأخلاقي وثقافي واجتماعي , هذا التحوّل لن يكلف صاحبه إلا النية الصادقة والثبات على الحق مهما كلّف هذا الثبات من تضحيات عسى ان نستحق بذلك صفة المهاجرين الى الله ورسوله
ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من امرنا رشدا واجعلنا ممن اهتدى بك فهدى , والحمد لله رب العالمين
 1 محرّم 1439ه




تعليقات الزوار