إغلاق
إغلاق
فضيلة الصبر - إعداد : حازم ابراهيم
الخميس   تاريخ الخبر :2017-10-05    ساعة النشر :08:26:00


يحكى عن رجل من الصالحين اسمه أبو يوسف المكي أنه كان يصبر على أذى زوجته لان زوجته كانت سليطة اللسان زوجة مؤذية تعشق النكد والغم وكان يصبر عليها الى أن جاء يوم لم يستطع الاحتمــــال فترك لها البيت وذهب يمشي فجاء عليه الليل فوجد كهف أو صومعة يتعبد فيها اثنان من العباد فاستأذنهم أنه يجلس معهم فأذنوا له ومن أدب الضيافة ان المضيف لا يسأل الضيف من أين جاء إلا بعد ثلاثة أيام فلم يكن عند العابدان طعام فسأل أحدهما الآخر ادعوا الله أن يرزقنا طعام فدعا الأول فلم يلبث إلا قليل وجاء غلام صغير معه طبق كبير فيه طعام ثم جاء اليوم الثاني فقال الأول للعابد الثاني ادعوا الله لنا فدعا الله سبحانه وتعالى فلم يلبث إلا قليل وجاء غلام بالطعام وكل هذا وأبو يوسف المكي يتعجب ثم جاء اليوم الثالث فقالا العابدان يا ايها الضيف الكريم إنا دعونا الله تعالى في اليومين السابقين فادعوا الله لنا انت اليوم فقال ابو يوسف في نفسه انا عملي قليل بالنسبة لهذين العابدان الصالحان فقال في نفسه سوف ادعوا الله وأتوسل إليه بأعمال هذين الصالحين فدعا في نفسه ثم لم يلبث أن جاء غلام بطبق أكبر من طبق اليوم الأول والثاني ، فاستعجبا العابدان وسألاه بما دعوت فقال إني سألت الله بأعمالكما الصالحه فسألهم أبو يوسف وأنتما ماذا قلتما في دعائكما قالا إنا سمعنا عن رجل صالح اسمه ابو يوسف المكي ان زوجته تؤذيه وهو يصبر عليها فكنا ندعو الله تعالى بعمله الصالح كل يوم فيرزقنا الله سبحانه وتعالى ، فهذه هي فضيلة الصبر وأجره ، سبحان الله ما يعمل الصبر لصاحبه .




تعليقات الزوار