إغلاق
إغلاق
بيان الحركة الاسلامية: نريدها مصالحة تصون وحدة وحقوق الشعب الفلسطيني
الخميس   تاريخ الخبر :2017-10-12    ساعة النشر :19:12:00


رحبت الحركة الاسلامية في البلاد بتوقيع اتفاق المصالحة وانهاء الانقسام الفلسطيني في القاهرة بين حركتي حماس وفتح، وذلك بعد الخطوات العملية الاخيرة التي تجسدت بعودة حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني لمزاولة مهامها في قطاع غزة.

وقالت الحركة الاسلامية في بيانها إن اتفاق المصالحة وانهاء الانقسام ياتي بعد عشر سنوات من الانقسام الفلسطيني الفلسطيني، تم خلالها التوقيع على عدد من الاتفاقات لانهاء الانقسام، لكنها لم تفلح في احداث تغيير فعلي على الارض، ولذلك فان المطلوب من الفرقاء الفلسطينيين تحمل المسؤولية والتحلي بالمصداقية لانفاذ هذا الاتفاق الاخير، وبناء الثقة وتجسيد الوحدة والوفاق الفلسطيني، وسيجدون من أبناء الشعب الفلسطيني كل الدعم والتأييد والاسناد.

وأكدت الحركة الاسلامية في بيانها ان موقفها كان دائما مع وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة مؤسساته الوطنية، وقد جسدت هذا الموقف من خلال تحرك قياداتها مع الفرقاء الفلسطينين، وكان أبرزها التحرك الجماعي من خلال لجنة المتابعة العليا والوفود التي زارت رام الله ودولة قطر بمشاركة السيد محمد بركة رئيس المتابعة والدكتور منصور عباس نائب رئيس الحركة الاسلامية.

ودعت الحركة الاسلامية في بيانها ان تكون المصالحة وانهاء الانقسام مقدمة لاعادة الوحدة الوطنية حول ثوابت الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، وكنس الاحتلال عن الارض الفلسطينية، وأَخَصُّها مدينة القدس والمسجد الاقصى المبارك، وعودة اللاجئين وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. كما ودعت الحركة الاسلامية الى الحذر مما يحاك للقضية الفلسطينية في اروقة الحكومات سواء الامريكية والاسرائيلية أو التابعة لها من انظمة عربية متخاذلة، من خلال ما يطلق عليه "صفقة القرن" ، أو أي مشاريع أخرى تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية وسلب حقوق الشعب الفلسطيني في وطنه.

إننا في الحركة الاسلامية ومعنا كل الداخل الفلسطيني نضع امكاناتنا وجهدنا من أجل استكمال خطوات المصالحة وانهاء الانقسام والقيام بالدور المطلوب من اجل تعزيز ودعم شعبنا الفلسطيني نحو الحرية والاستقلال وحفظ المقدسات وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

الحركة الاسلامية
الخميس 12/10/2017 وفق 22 محرم 1439 هجري




تعليقات الزوار