إغلاق
إغلاق
القدوة: اسرائيل هي من اغتالت عرفات والشواهد واضحة
السبت   تاريخ الخبر :2017-11-11    ساعة النشر :08:44:00

قال رئيس مؤسسة ياسر عرفات وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. ناصر القدوة، حول جريمة اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات، "لم تكن وفاة الرئيس المنتخب للشعب الفلسطيني وفاة طبيعية"، منوها الى أنه تمت الاجابة على هذا السؤال المركزي عشرات المرات. وأضاف: "بلا شك، إسرائيل هي من قام بذلك والشواهد والبراهين عديدة وواضحة".

واعتبر ان ذلك لا يجب ان يلتبس مع أي بحث أمني عن عميل هنا أو هناك قد يكون ساهم في تسهيل ذلك. مهمتنا هي إبقاء الموضوع حياً والاستمرار في المطالبة بإلحاق العقوبات بالمجرمين الذين اتخذوا القرار والذين نفذوه.

وقال إن مؤسسة ياسر عرفات عملت بكل جدية ومهنية للوفاء برسالتها والوصول لأهدافها، بالرغم من تأخر انطلاقها 3 سنوات بعد رحيل القائد الشرمز ياسر عرفات.

وقال القدوة إن المؤسسة ساهمت في إبقاء الذاكرة حية وفي الاستفادة من إرث عرفات. من خلال عملية جمع مقتنياته وأرشيفه الواسع، وتنظيم ذلك والمحافظة عليه كجزء هام من الذاكرة الوطنية، الى إحياء الذكرى السنوية لاستشهاده، الى جائزة ياسر عرفات للإنجاز، إلى إدارة ضريحه، ضريح الشهيد والمحافظة عليه، الى الإنتاج الثقافي الفني المتنوع وبرامج الحوار، الى برامج دعم الطفولة والشباب والمرأة.

واعتبر أن متحف ياسر عرفات اهم انجازات المؤسسة، مشيرا الى أنه بات متحف الذاكرة الوطنية الفلسطينية المعاصرة، الذي أصبح ومنذ افتتاحه قبل عام المؤسسة الثقافية الوطنية التعبوية الأبرز، الى جانب إسهامه في بناء ثقافة المتحف في مجتمعنا الفلسطيني.

جاء ذلك في كلمته التي القاها بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لرحيل القائد الرمز ياسر عرفات، ومرور عشر سنوات على تأسيس مؤسسة ياسر عرفات، التي نظمت مساء اليوم في قصر رام الله الثقافي بمدينة رام الله.

وثمن جهود الرئيس محمود عباس ودولة رئيس الوزراء على دعمهما لإنشاء المتحف وعلى كافة الجهود التي قدماها للمؤسسة.

وأكد القدوة في هذه المناسبة الوطنية، والحزينة، الوفاء لياسر عرفات، والالتزام بما خطه لنا، مشدداً على ضرورة شحذ الهمم استلهاماً من تجربته لمواجهة الصعوبات الكبرى التي تحيق بنا.

وقال القدوة: "أمامنا بالفعل الكثير من المصاعب، وبكل صراحة فإن أوضاعنا السياسية الفلسطينية ليست بخير، حتى أوضاعنا الاجتماعية ليست بخير، بما في ذلك معاناة شبابنا ومعاناة شعبنا المتزايدة، خاصة في قطاع غزة. وأوضاع منطقتنا العربية، حاضنة القضية الفلسطينية أيضاً ليست بخير، وكذلك "الأوضاع الدولية المحيطة بنا جميعاً".

وأضاف: "الأمر يحتاج ليقظة.. يحتاج لنهضة وعلى كل المستويات وفي كل المواقع، نبدأ بالتمسك الحاسم بهويتنا وهدفنا الوطني المركزي.. فنحن أهل البلاد الأصليون، نحن أصحاب الأرض، نحن المنغرسون في الأرض والى الأبد، نحن شعب دولة فلسطين التي أعلنا استقلالها واعترف بها العالم... ونحن مع كل ذلك من ارتضى التسوية السياسية وسعى للسلم والسلام".




تعليقات الزوار

إقرأ أيضاً