إغلاق
كحيل
إغلاق
اعلان الانتخابات
كلمة الموقع: النضال من أجل مقبرة طاسو، واجبٌ ديني، وطني وأخلاقي
الاحد   تاريخ الخبر :2017-12-31    ساعة النشر :07:54:00

لبى المئات من ابناء يافا، نداء الواجب وشاركوا في اللقاء الذي تم في باحة النادي الإسلامي بيافا. اللقاء، لمن لا يعرف، تمحور حول مقبرة طاسو وسبل الدفاع عن هذه المقبرة التي تتعرض لمحاولةٍ خسيسة تهدف إلى إقتطاع 40 دونمًا منها، لصالح شركة ما، قيل أنها إبتاعت هذه الأرض من لجنة ما يُسمّى بـ"أمناء الوقف الإسلامي".

ننوه إلى أن خلف المئات الذين شاركوا في هذا اللقاء، يقف الألاف، بل عشرات الألاف من المواطنين، الذين أعربوا عن إستعدادهم للتضحية بأنفسهم من أجل "طاسو"، هذه المقبرة الوحيدة، التي بقيت للمسلمين بيافا. فليعلم القاصي والداني، أن النضال والكفاح من أجل مقبرة "طاسو"، قد ألغى الإتجاهات كلها، فلا شماليّة ولا جنوبية. لا شرقية ولا غربية، كلنا من أجل مقبرة "طاسو".

أما المستثمرون في الأرض إياها، فعليهم التوجه إلى من قام بتعيين تلك اللجنة الفاسدة، المجرمة، التي قامت بالتفريط بجزء من المقبرة. القانون الإسرائيلي يُحمل المُرسّل مسئوولية أخطاء المُوفد (שלוחו של אדם כמותו).

من هنا، فإن جُل المسئوولية، لجرائم لجنة الأمناء إياها، تقع على عاتق الحكومة، ووزير المالية، الذي إختار آنذاك، من وقّع على إتفاقية البيع. لن نقبل أن تحملوننا جرائم لجنة أنتم، يا حكومة إسرائيل، قمتم بإختيار اعضاءها.. اما نحن فلن نقبل بتنظيف غائط هؤلاء السفلة، المجرمين.. الدفاع عن مقبرة "طاسو"، واجب ديني، وطني وأخلاقي.




تعليقات الزوار