إغلاق
إغلاق
الاسلام والإيمان - بقلم الشيخ: سعيد سطل "أبو سليمان"
الجمعة   تاريخ الخبر :2018-01-05    ساعة النشر :11:03:00


اذا اجتمع الايمان والإسلام في آية او في حديث , تفرقا في المعنى اي ان الاسلام شيء والإيمان شيء اخر , مثل قوله تعالى في سورة الاحزاب : ان المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات ... وقوله تعالى في سورة الحجرات قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم , وفي السُنّة في الحديث الذي رواه عمر رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم سأله جبريل عن الاسلام وعن الايمان وعن الاحسان , قال اخبرني عن الاسلام , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الاسلام ان تشهد ان لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله , وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت ان استطعت اليه سبيلا , قال اخبرني عن الايمان , قال الايمان ان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره , قال اخبرني عن الاحسان , قال ان تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك , اللفظان اجتمعا في النص واختلفا في المعنى , اما اذا تفرقا اجتمعا في المعنى , مثل قوله تعالى : ان الدين عند الله الاسلام , وقوله تعالى : يا بني ان الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وانتم مسلمون الاسلام هنا يشمل الايمان , وفي قوله تعلى : انما المؤمنون الذين اذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عيهم اياته زادتهم ايمانا وعلى ربهم يتوكلون , الايمان هنا يشمل الاسلام , فإذا قلنا مسلم يعني مؤمن , وإذا قلنا مؤمن يعني مسلم , كيف نميّز بين المسلم والمؤمن ؟ الاسلام يتعلق بالأعمال الظاهرة من صلاة وزكاة وصيام وحج من صلى وصام وحج فهو مسلم كما جاء في الاجابة عن الاسلام الذي رواه عمر , وفي حديث اخر يقول النبي صلى الله عليه وسلم : من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا واكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمّة رسوله فلا تخفروا الله في ذمته , الاسلام هو الانصياع الظاهري لله عز وجل , ونحن لنا الظاهر نحكم على الظاهر , والباطن نكله الى الله لأنه من الغيبيات لا يطلع عليه إلا الله , لذلك الايمان والكفر يتعلقان بالقلب محلهما القلب , الله عز وجل بين لنا ذلك بوضوح في قوله : قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم , لم تؤمنوا نفى عنهم الايمان , ولكن قولوا اسلمنا اثبت لهم الاسلام لم ينفه عنهم انهم يصلون ويزكون ويصومون ويحجون لكنهم لم يصلوا بعد الى مرتبة الايمان ولما يدخل الايمان في قلوبكم , الفرق بين المسلم والمؤمن المسلم قد يكذب قد يخون قد يغش قد يغدر قد ينافق يبطن خلاف ما يظهر , اما المؤمن لا يكذب ولا يخون ولا يغتاب ولا يؤذي احدا , لا يغش ولا يخدع لا يطعن في الاعراض , ولا يأكل حراما ولا يسفك دما ولا يظلم , سئل النبي صلى الله عليه وسلم ايكون المؤمن بخيلا قال نعم ايكون جبانا قال نعم ايكون كذابا قال لا , وفي حديث اخر يقول غليه الصلاة والسلام يطبع المؤمن على الخلال كلها إلا الكذب والخيانة , والله تعالى يقول في قرآنه : وما كان لمؤمن ان يقتل مؤمن إلا خطأ ,

على ضوء ما ذُكر لو استعرضنا احوال المسلمين عامة وفي يافا خاصة وقمنا بتصنيفهم بنسب مأوية لوجدنا نحو 70 بالمائة مسلمين اسلام انتماء اسلام هوية ولدوا لأبوين مسلمين لا يطبقون شرع الله لا يصلون ولا يزكون ولا يصومون مسلمون بالاسم فقط ونسبة 25 بالمائة مسلمون اسلام الاعراب الذين ذكرتهم الاية هؤلاء يؤدون فرائض الاسلام ولما يدخل الايمان في قلوبهم , وما تبقى نحسبهم مؤمنين ولا نزكي على الله احدا



سعيد سطل ابو سليمان 5 . 1 . 2018




تعليقات الزوار