إغلاق
كحيل
إغلاق
إنّا في ميناء يافا باقون ما بقي السمك والليمون - بقلم الشيخ محمد نضال محاميد
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-01-23    ساعة النشر :16:17:00

بعد مرور شهرين من زيارة إدارة الحركة الإسلامية في مدينة يافا بصحبة عضو الكنيست الأستاذ سعيد الخرومي لميناء يافا ولقاء صيادي الميناء الذين يتعرضون لتضييقات مستمرة من إدارة الميناء والعديد من الجهات الحكومية والرسمية التي تسعى لإقتلاعهم من الميناء وتحويله لميناء سياحي "مارينا" وطمس جميع معالمه العربية الأصيلة.

التقى وفد من صيادي ميناء يافا على رأسهم الريّس إبراهيم السوري بمجموعة من اعضاء الكنيست في مبنى الكنيست برعاية الحركة الإسلامية المحلية في يافا، وذلك لبحث قضايا الصيادين ورفع مظلمتهم والبحث عن الحلول المناسبة والعادلة عبر القنوات الرسمية المختلفة التي من شأنها أن تخفف بعض التضييقات التي يتعرض لها اكثر من ١٨٠ صياد في ميناء يافا.

وهنا نجدد قناعاتنا بالحركة الإسلامية بأن قضية الصيادين والميناء هي على رأس سلم اولوياتنا ولن ندخر جهدا الا وسنبذله في سبيل هذه القضية العادلة، التي نؤمن بحلها عبر العمل الشعبي والإحتجاجات الجماهيرية الموجهة، وذلك بالتوازي مع العمل عبر القنوات الرسمية..، فملف الميناء هو ملف مصيري للغاية لضمان وتأمين المستقبل العربي في المدينة.




تعليقات الزوار