إغلاق
إغلاق
ويل لقاضي الارض من قاضي السماء - بقلم الشيخ: سعيد سطل "أبو سليمان"
الجمعة   تاريخ الخبر :2018-02-09    ساعة النشر :08:58:00

يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه : انما انا بشر , وإنكم تحتكمون الي ولعل احدكم ان يكون الحن بحجته من بعض , فمن قضيت له من حق اخيه شيئا فلا يأخذه فإنما اقطع له قطعة من نار ,

المعلوم ان حكم القاضي لا يحل حراما ولا يحرّم حلالا , والمعلوم انه لا عقوبة إلا بتجريم ولا تجريم إلا بنص , ولإحقاق الحق والعدل في اصدار الحكم لا بد من الاستناد الى دليل , لا بد من البيّنة على المدعي والمدعى عليه , ان فقد الدليل على براءته فشرّع له المشرّع اليمين ,

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال , قال النبي صلى الله عليه وسلم : لو يُعطى الناس بدعواهم لادعى رجال اموال قوم ودماءهم بدعواهم , اي ما يدّعونه بدون اثبات ولا شهود بدون بيّنة تثبت صدق دعواهم لأخذوا اموال قوم وسفكوا دماءهم , فجعل الاسلام قاعدة شرعية في الحكم هي قوله صلى الله عليه وسلم : لكن البيّنة على من ادعى واليمين على من انكر , حديث حسن , فالقاضي بشر لا يعلم الغيب وحتى لو علم الغيب او شاهد الجُرم لا يحق له ان يحكم بما علم او شاهد , إلا بالبيّنة من قِبل المدعي , حتى ان وجد الدليل فالقاضي لا يحل حراما ولا يحرّم حلالا لأنه قد يكون الدليل مُفبركا وقد يأتي المدعي بشاهد زور ,

فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يقضي بظاهر الادلة , وقد يكون الحق مع الخصم الذي قضى عليه وهو الذي وصفه الحن بحجته , اي افصح لسانا في طرح ادلته , والحكم القضائي الذي يستند لأدلة الخصوم ليس وحيا يوحى , فالجانب القضائي من اقواله صلى الله عليه وسلم ليس وحيا وإنما هو قول بشر , ولو كان وحيا لما كان لأحد ان يعترض على الحكم , ولما كان لأحد تأثير على الحكم , فالحجة والبرهان اي الدليل هو الذي يؤثر في الحكم , فالنبي صلى الله عليه وسلم كما نص الحديث بشر يجري عليه ما يجري على البشر , اما فيما يبلغه عن ربه عز وجل يأتيه بواسطة الوحي فهو معصوم فيه من الخطأ , اما الحكم بين الناس فكان يقضي بالبيّنة الظاهرة كما هو ظاهر الحديث ,

لذلك اجمع الائمة الاربعة وغيرهم من فقهاء المسلمين ان القاضي في سدة الحكم لا يقضي بعلمه فلو مشى القاضي في الطريق ورأى بعينه سارقا يسرق سيارة فلان مثلا وجيء بالغد بالسارق بين يديه , وجاء فلان الذي سرقت سيارته فيقول هذا سرق سيارتي , فعلى القاضي اين يطلب من المدعي البينة , فان جاء بالشهود قضى القاضي بمقتضى الشهود , وان لم يكن لديه بيّنه ان لم يأتي بالشهود لا يجوز للقاضي ان يقضي بعلمه بما علمه ورآه هو ,

روي عن عمر رضي الله عنه ان رجلا اشتكى اليه في قضية حصلت امام عمر , قال الرجل يا امير المؤمنين القضية كذا وكذا , قال له عمر بيّنتك , قال انت تعلم لقد شاهدت ما حصل فقال عمر : ان اردتني قاضيا فأتني بالشهود وان اردتني شاهدا فاحتكم عند غيري واستشهد بي ,

فالقضاء يكون بإتباع الحق لا اتباع الهوى وعلى البيّنة وظاهر الادلة كما قال النبي الصادق الامين

سعيد سليمان سطل الجمعه 9 . 2 . 2018




تعليقات الزوار