إغلاق
إغلاق
البيت الأبيض: تصريحات نتنياهو لضم اراضٍ من الضفة غير صحيحة
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-02-13    ساعة النشر :08:44:00

نفى البيت الأبيض أن تكون الإدارة الأمريكية قد ناقشت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مقترحا لضم مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة. وقال جوش رافل، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الإدارة الأمريكية لم تناقش مطلقا مع إسرائيل مثل هذ الاقتراح، وإن تلك التصريحات الأخيرة بشأن الولايات المتحدة "مُلَفَّقٌة".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإثنين، إنه يناقش مع الولايات المتحدة إمكانية ضم إسرائيل لعدد من المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، وهو تصريح سرعان ما أذكى غضب القادة الفلسطينيين. ولم يذكر نتنياهو إلى أي مدى وصلت هذه المناقشات بشأن ضم بعض الأراضي التي يرغب الفلسطينيون في إقامة دولتهم عليها في المستقبل، وهي خطوة ستلقى بالتأكيد معارضة دولية شديدة.

ونقل متحدث باسم حزب الليكود اليميني الذي ينتمي إليه نتنياهو عن رئيس الوزراء قوله في اجتماع مع نواب الحزب بالبرلمان "بخصوص مسألة تطبيق السيادة، يمكنني القول إنني أتحدث مع الأمريكيين في هذا الشأن منذ فترة". وقال بعض المحللين إن تصريحات نتنياهو ربما تمثل تحركا لاسترضاء اليمينيين في حكومته أكثر من كونها خطوة ملموسة.

غضب فلسطيني
وأذكى التصريح غضب الفلسطينيين المتأجج بالفعل بسبب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وندد صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين، بتصريحات نتنياهو الأخيرة، ووصفها بأنها "سرقة منظمة بتواطئ مع الإدارة الأمريكية". وقال عريقات في بيان إن التصريحات التي نسبت إلى نتانياهو عن مباحثات مع واشنطن في شأن ضم المستوطنات "تشكل أخر إملاء إسرائيلي وتؤكد التواطؤ الأميركي مع المشاريع الاستيطانية الإسرائيلية".

وقال نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن أي ضم للأراضي "سيقضي على كل جهد يهدف إلى إنقاذ عملية السلام".




تعليقات الزوار