إغلاق
كحيل
إغلاق
عضو بلدية اللد أبو شريقي: يحق للعرب نصب خيم للأعراس والرئيس هاجمني بألفاظ بذينة
الاحد   تاريخ الخبر :2018-03-11    ساعة النشر :19:34:00

في جلسة بلدية اللد الاخيرة من تاريخ 5.3.18 طرح على جدول البحث عدة اقتراحات جمعيها جاءت لالحاق الضرر بالمجتمع العربي اللدي، ومنها سن قوانين عنصرية لمساعدة البلدية بملاحقة الوسط العربي تخول مفتشي البلدية بملاحقة الوسط العربي في عدة مجالات.

وتحدث رئيس البلدية وقال إن "البنية التحتية في اللد على ما يرام ولا حاجة بعد اليوم لترميم آخر وهدد بعدم اتاحة او اعطاء اي فرصة للعرب بنصب خيم للاعراس بعد اليوم" وبعد نهاية حديثه طلب عضو البلدية محمد أبو شريقي، التعقيب على اقواله وقال إن "الوسط العربي عانى ومازال يعاني من عدم وجود بنية تحتية تلائم الحياة الطبيعية، وأنه بعث مقاطع فيديو خلال الشتاء الاخير لرئيس البلدية ومديره يظهر معاناة الوسط العربي خاصة المسنين وطلبة المدارس والعمال، الذين لا يستطيعون الخروج من منازلهم ، وفيما يخص نصب الخيم اكد أبو شريقي بأن للعرب الحق الكامل بنصب خيم للمناسبات والافراح، مازال لم يتواجد أي حلول بديلة".

هنا قاطعه رئيس البلدية "متهجماً بالفاظ بذيئة وشتائم لامكان لذكرها" بحسب ما أفاد به "أبو شريقي" وطلب من مدير عامه اهارون اتيس بوقف جميع المشاريع العربية التي قدمها اعضاء البلدية العرب على مدار السنة الاخيرة وكذالك اغلاق المركز الجماهيري في حي المحطة واحتدم النقاش بين عضو البلدية محمد ابو شريقي الذي لوح برفع دعوى قضائية ضد رئيس البلدية وخرج اعضاء البلدية محمد ابو شريقي وفرج ابن فرج وعبد الكريم الزبارقه بغضب من الجلسة.

وقال أبو شريقي: "رئيس البلدية يأمر بعدم نشر فيديو الجلسة وسأتوجه للقضاء".

واضاف: "كما هو متبع في جلسات البلدية تنقل الجلسة ببث حي ومباشر لعامة السكان، رئيس البلدية طالب من شركة الكوابل التي تبث الاجتماعات طلب عدم نشر الجلسة رقم 13 من يوم 018-03-05 على موقع البلدية، وتوجهت للمستشار القضائي مستفسرًا عن سبب عدم نشرها وحتى هذه اللحظة لم يتلق اية اجابة"، وقال: "انا بدوري سأمهل البلدية ، حتى يوم الثلاثاء القادم وبعدها سأتوجه للقضاء لإصدار امر احترازي للحصول على مقطع الجلسة ونشره على جميع المواقع وعلى شبكات التواصل الاجتماعي".

تعقيب بلدية اللد
وصل الى موقعنا التعقيب التالي من بلدية اللد:"كذب وافتراء، العكس هو الصحيح، رئيس البلدية المحامي يائير رفيفو ينظر بخطورة بالغة الى نوبة الغضب لعضو المجلس البلدي محمد ابو شريكي، الذي القى باتهاماته على رئيس البلدية ووجه اليه كلمات تمس فيه وتحمل في طياتها القذف والتشهير، وقد اعرب عن اسفه عدم اعتراف اعضاء المجلس من قائمة النداء العربي بالجميل، وبدلًا من ذلك يسعون الى تحويل الجدل الى اعتبارات سياسية ضيقة وغير موضوعية، في محافلة لفرض الحمأة والتشجيع على الكراهية والتحريض ورفعها الى الأجواء العامة بشكل غير مسؤول وخطير الذي من شأنه ان يضرب النسجيع الإجتماعي للتعايش في اللد.

واضافت البلدية:"من يعتقد ان هذه التصرفات غير المسؤولة وغير المنضبطة من ِشانها ان تجعل رئيس البلدية وادارتها التراجع عن مواقفهم فهو مخطئ، لأنه من الآن فصاعدًا سنوقف ابداء حسن النية وسنعيد النظر في جميع اشكال التعاون مع اعضاء المجلس البلدي العرب الذي يضربون بعرض الحائط مصالحة منتخبيهم. فرئيس البلدية يفعل كل ما بوسعه من اجل تعزيز التعايش على اسا الإحترام، والتفاهم والتقدير المتبادل وبعد 60 عامًا من الاهمال في الأحياء العربية، تعمل بلدية اللد على تقليل الفجوات وتحسين جودة الحياة في المجتمع العربي بشكل لا مثل له منذ اقامة المدينة، من خلال استثمارات وميزانيات غير مسبوقة تقدر بعشرات الملايين، كيف لا وقبل بضع ساعات من وقوع الحادثة اجتمع رئيس البلدية مع وزير المالية ووزيرة المساواة الإجتماعية من اجل تعزيز برنامج متعدد السنوات بقيمة 150 مليون شيكل للعرب في اللد.

وتابعت البلدية:"رئيس البلدية أكد انه مع او بدون اعضاء البلدية العرب لا ينوي تغيير ذرة واحدة من سياسته هذه، وانه على يقين انه كلما طوّر التربية والتعليم والتثقيف والبنى التحتية والتطوير في المجتمع العربي كلما ساهم في كبح التدهور وتحسين جودة الحياة في مدينة اللد بشكل عام ولدى سكان المدينة العرب بشكل خاص".




تعليقات الزوار