إغلاق
كحيل
إغلاق
اِسْتِضافَة مَدْرَسَة أجيال الابتِدائِيَّة لِطُلّاب مَعهد بيت بيرل – لَقَب ثاني
الاربعاء   تاريخ الخبر :2018-03-14    ساعة النشر :18:02:00

قامَتْ مَدْرَسَةُ أجيال الابتِدائِيَّة أمس الثّلاثاء 13.3.18 بِاستِضافَة طُلّاب لَقَب ثانٍ لِمَساق "تَربِيَة وَثَقافَة" في مَعهد بيت بيرل بِمُبادَرَة المُحاضِر د. قُصَيّ حاج يحيى، وَذلِكَ بَعدَ أن تَمّ اختِيار المَدْرَسَة كَنَموذَج للتَّعليم في المَدارِس عامَّةً.

قَد قَدَّمَتْ مُديرَة المَدْرَسَة نِهايَة حَمدان يحيى مُحاضَرَة بِعُنوان " التَعليم الشّامِل في يافا، ما بَيْنَ الثّقافَة وَالحَضارَة العربِيّة الفلسطينِيَّة"، حَيثُ عَرَضت رُؤية شامِلة للموضوع والمُتعلِّقَة بالتّعليم في المَدارِس، عَدد المَدارِس، حيثِيّات تَطوُّر التّوجُّهات الثّقافِيّة والتَّربويّة المُختلفَة التّابِعَة لهذا السِّياق، وَطُرُق تَذويت الحَضارة، الثّقافَة والتُّراث العربيّ الفلسطينيّ في المَدارِس اليافِيَّة.

تَجدُر الإشارَة إلى أنّ المُديرَة نِهايَة حَمدان يحيى كانَت إحدى مُحاضِرات المَعهد الأكاديمي بيت بيرل لِمُدَّة 15 عامًا.

وَقَد عَرَضَتْ مُرَكِّزَة الحَوْسَبَة فاتِن فضيلي مَشاريع المَدْرَسَة المُحَوْسَبَة وأهمُّها مَشْروع "المَعالِم العَرَبِيّة اليافِيَّة"، وَمَشاريع أخرى مِنْ شأنِها أنْ تُسْهِمَ في رُقِيّ طُلّابِنا وَجعلِهِم في الصَّدارَة في عالَم الحَوْسَبَة.

في نِهايَة اللِّقاء، طَرَحَ د. قُصَيّ عَلى المُديرَة نِهايَة سُؤالًا حَوْلَ رَأيِها بِكَيْفِيَّة تَطوير وَتَجهيز الطّلّاب في الوَسَط العَرَبي عامَّةً وَطُلّاب الكُلِّيَّة خاصّةً لِيَكونوا مُعَلّمينَ مُؤَهَّلينَ وَجَديرينَ بِالمِهنَة، وَكانَ رَدّ المُديرَة بِأنَّ قِسْمًا كَبيرًا مِنَ الخِرّيجينَ يَفْتَقِرونَ إلى مَعْرِفَة المُصْطَلَحات، الوَسائِل والآلِيّات المُحَوْسَبَة المُختلفة المُلائِمَة للقرن ال21، وَأنَّ عليهم أن يكتَسِبوا مُختَلَف المَهارات الحاسوبِيَّة وَيُواكِبوا تطوُّرات هذا العَصر باستِمرار.

هذا وَقَد تَمنّى د. قُصَيّ تِكرار هذهِ الزّيارة وتَوطيد التّواصُل والتّعاوُن ما بينَ المَعهَد وَالمَدْرَسَة لِلارتِقاء في مَجال التَّعليم والثّقافَة والمُضِيّ قُدُمًا عَبر خُطوات تكنولوجيّة حديثَة للوُصول الى قِمّة الحَضارَة والتّدريس العَصري. وَقدّمَ الشُّكر الجَزيل للمُديرَة على حُسنِ استقبالها لهم وَفتح أبوابِ مَدْرَسَتها أمام الجميع...




تعليقات الزوار