إغلاق
إغلاق
ضحيتا حادث الطرق في الرملة عادا من جولة استجمامية
الاثنين   تاريخ الخبر :2018-04-09    ساعة النشر :08:12:00

تسود حالة من الألم والحزن في مدينة الرملة بعد حادث اصطدام قطار بسيارة خصوصية امس السبت، والذي اسفر عن مصرع الصديقين ماجد ابو كف (33 عاما) وسمير العبيد (45 عاما) واصابة شاب اخر بجراح خطيرة ومصاب رابع وصفت اصابته بانها طفيفة.

جدير بالذكر ان الضحيتين كانا في جولة استجمامية قصيرة، ولدى عودتهما تعرضا لحادث الطرق الدامي والمأساوي، وقد تم تشييع جثمانهما تحت اجواء من الحزن والألم.المرحوم ماجد ابو كف ترك خلفه زوجة وثلاث ابناء وقد قررت العائلة دفن الجثمان في قرية ام بطين لجانب ضريح والده، اما الضحية سمير العبيد فقد ترك خلفه ايضا زوجة وثلاث ابناء.

وقال احد اقرباء المرحوم:" يصعب علينا الحديث عن هذا الحادث المأساوي الذي خلق لدينا اجواء من الحزن والألم. نحن نتحدث عن اصدقاء الذين ذهبوا ليستجموا قليلا، ودائما يقضون وقتا طويلا مع بعضهم البعض ويقصون علينا قصصا جميلة، لكن هذه المرة ذهبوا وعادوا الينا جثثا هامدة".كما قال:" حتى الأن لا نستوعب حجم هذه الكارثة التي وقعت علينا كالصاعقة، وفي كل مرة نتذكر الحادث نشعر بمزيد من الألم والوجع، لا سيما اننا فقدنا شابين عزيزين على قلوبنا جميعا".


من جانب اخر فقد ناشد سكان من الرملة جمهور السائقين الإنتباه للطرقات وعدم السير في اماكن التي يمكن ان تشكل خطرا كبيرا على حياتهم والتي قد تنتهي بحوادث دامية.

الناشط نايف ابو صويص من الرملة رئيس لجنة التوجيه العليا لعرب المدن المختلطة قال:"رغم الفاجعة التي نزلت على بلدنا الرملة. وقوع حادث طرق مروع عند مدخل مدينة الرملة، حيت انتقل إلى رحمة الله اثنان من أبناء جلدتنا البواسل وإصابة اثنين آخرين فنسأل الله لهما الرحمة والمغفرة والشفاء العاجل للمصابين. نحن مع العائلات قلبا وقالبا".ثم قال:" ننتهز الحادث المؤسف ومن باب التوعية نتوجه للشباب ونتوسل إليهم أن يتوخّوا الحيطة والحذر على الطرقات نريد حياة كريمة وآمنة لكل مواطن في الرملة وفي وطننا الغالي. أرواحكم غالية وعزيزة علينا، أنتم أغلى ما نملك ، نريدكم أن تعودوا آمنين سالمين إلى أُسركم وعائلاتكم. حفظكم الله وجميع أبناء شعبنا،كفانا قتل كفانا مصائب".




تعليقات الزوار