إغلاق
كحيل
إغلاق
كلمة الموقع: سكلانص مش إكسلانس
السبت   تاريخ الخبر :2018-05-19    ساعة النشر :09:42:00

يطل علينا، بين الفينة والأخرى، رجل مسن يُكنىّ سكلانص بمقاطع مسجلة يبثها على اليوتيوب، يتطرق خلالها إلى ملفات فلسطينية داخلية ذات صلة بملفاتٍ عربية وغربية. لا ضير في أن يقول المدعو سكلانص كل ما يجول في خلده، ولكن ما هو مؤسف ان هذا السكلانص لا يحترم مشاهدّيه بل لا يحترم نفسه، عبر إستعماله بشكل دائم مصطلحات مأخوذة من "الصرف الصحي ومجال الدعارة".

صحيح ان في بدايته أثار السكلانص إياه الإبتسامات على وجوه مشاهدّي مقاطعه المتلڤزة، إلى أن تحولت الإبتسامات إلى غضبٍ وقرف مشاهدّيه لإستعماله كلمات بذيئة لدى شتمه للرئيس الفلسطيني محمود عباس بكلماتٍ وألفاظٍ دون المستوى. لا هكذا تُورّد الإبل يا سكلانص. كثيرون مما كانوا يستلطفون هذا السكلانص في بداية طلعته على اليوتيوب ولكن الأن تراجعت شعبية هذا الرجل الذي بلغ من الكّبر عتيًّا وسجلت مكانته لدى القلوب إنحدرًا وتدنيًا بسبب ألفاظه الدنيئة. إن الشعب الفلسطيني البطل يمر بأحلّك الظروف يا سكلانص. فهو بات بأمس الحاجة الى توحيد الصف والكلمة لمجابهة التآمر والتخاذل العربي المشين. لذلك ڤيديوهات كتلك التي تطلقها من على اليوتيوب في أسلوبها المتدني جدًا لا ولن تُساهم في تنقية الأجواء، اللهم قد تساهم فقط في إضحاك من هم على شاكلتك يا سكلانص. اللغة العربية هي لغة جميلة وفي محيطها كمٌ هائل من الكلمات التي تصلح للهجاء والإنتقاد، فلماذا تختار كلمات دون المستوى يا سكلانص؟ أهيّ للتهريج والتهويج، ام يُراد لها التغلغل في عقول الناس؟. من مشاهدّي السكلانص نساء، رجال وأطفال، فهل تقبل يا سكلانص لأحفادك مشاهدة وإستماع لهكذا تعبيرات بذيئة؟ ام أنك "عانس" فلا يهمك ذلك. أتحفنا يا سكلانص بالمزيد من المقاطع الناقدة ولكن خليّها تكون فوق المستوى، مش دون المستوى. رمضان مبارك.




تعليقات الزوار