إغلاق
إغلاق
صحيفة تكشف: البغدادي يدير مهمة "تقشعر لها الأبدان"
الاحد   تاريخ الخبر :2018-05-20    ساعة النشر :20:46:00

كشفت صحيفة واشنطن بوست اليوم الأحد عن أن زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي حي ومشغول بمهمة "تقشعر لها الأبدان".

وأوضحت الصحيفة في تقرير أن البغدادي شخصيا دعا قيادات التنظيم لاجتماع بالقرب من مدينة دير الزور لمناقشة إعادة كتابة المناهج التعليمية للجماعة، مبينة أنه يدرس موضوعا لا علاقة له بالبقاء على قيد الحياة أكثر من الحفاظ على جوهر المنظمة الأيديولوجي.

وبينت أن المعلومات كشف عنها مسؤول في التنظيم ألقي القبض عليه في عملية مشتركة قام بها مسؤولون أتراك وعراقيون في وقت سابق، مشيرة إلى أن الضابط المعروف باسم أبو زيد أوضح ان الاجتماع، الذي قيل إنه وقع في منتصف عام 2017 هو الاجتماع الثالث للجنة التي كانت مشروعًا للحيوانات الأليفة في الأعلى بعد أن "أنشأها الخليفة أبو بكر البغدادي".

وبحسب "واشنطن بوست"، فإن الحادث يقدم لمحة نادرة عن الحياة المنعزلة لزعيم تنظيم الدولة، وهو الرجل الذي سمح لنفسه بالتصوير مرة واحدة فقط في تموز/يوليو 2014، ولم يتحدث علانية إلا منذ بضعة أيام وقد أعطى غيابه المطول أجنحة لتقارير زائفة لا تعد ولا تحصى تصوره إما ميتة أو جريحة وعاجزة.

وأكدت أن المسؤولين الأمريكيين مقتنعون بأن البغدادي حي ويساعد على توجيه إستراتيجية طويلة الأمد للأعداد المتضائلة من مقاتلي تنظيم الدولة الذين يدافعون عن معاقل الجماعة المتبقية في شرق سوريا.

ويدعم وجهة النظر الأمريكية اعتراضات المخابرات واستجوابات المعتقلين، وكذلك الكتابات والبيانات التي أدلى بها عملاء داخل "شبكة الجماعة الإرهابية"، وفقا للصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن نيكولاس راسموسن، الذي عمل مديرا للمركز القومي لمكافحة الإرهاب قبل تنحيه في كانون الأول/ديسمبر قوله إنه "حتى أثناء فقدانهم الموصل والرقة كنا نرى مؤشرات على أنهم كانوا يخططون للعمل من جديد، كمنظمة سرية". "بينما كان يتم طردهم من هذه الأماكن كانوا يخلفون وراءهم نوعًا من بنية الخلية".

ونقلت عن ناشط ادعى أنه ينتمي لتنظيم الدولة، "وجود إستراتيجية لبناء جيل جديد للتنظيم"، مشيرا إلى أن "البغدادي الأستاذ الجامعي السابق وكبار قادة التنظيم الآخرين قرروا منذ فترة مبكرة أن يجعلوا تعليم الأطفال والمجندين داخل العراق وسوريا وغيرهما عبر الإنترنت أولوية للتنظيم".

وتابع أن "هذه المهمة أصبحت أكثر إلحاحا عندما اتضح أن دولة الخلافة لن تستمر"، لافتا إلى أن "قيادة التنظيم على يقين بأنه وحتى إذا اختفت دولة الخلافة فإن فكرتها لن تموت إذا نجحوا في التأثير على الجيل القادم عبر التعليم وأن قيمها، تحت توجيه البغدادي، ستبقى ولن تختفي".




تعليقات الزوار