إغلاق
كحيل
إغلاق
قائمة التقدم والمساواة تنظم افطارا رمضانيا في الرملة
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-06-05    ساعة النشر :09:22:00

بأجواء من الود والتواضع والاحترام اجواء رمضانية عائلية اجتماعية تحمل بطياتها فوانيس الحب والاخاء تشمل جميع الطوائف والملل يهود اسلام ومسيحيين رجال ونساء وحتى اطفال قامت قائمة التقدم والمساواة باعداد افطار جماعي في قاعة المدرسة الاورثوذكسية باستضافة رئيس القائمة المشتركه النائب ايمن عوده وعضو الكنيست السابق النائب الدكتور عفو اغبارية حضرها حوالي الثمانين شخص بمختلف الملل وليس الطعام ما جمع هذا الجمع المميز وانما اللقاء الودي الحميم العائلي لاهل البلد والاحاديث الجانبية ومشاركة الاطباق والشراب معا من حضر هذا الحدث الذي يبعث في الروح السكينه وروعة المشهد كأنها لوحة فنية رسمت بيد فنان محترف بحبس انفاسه فخرا وفرحا. ما ميز هذا الافطار هو تكريم ثلاثة شخصيات عريقة من اعلام مدينة الرمله عملوا وناضلوا وجاهدوا وخاطروا بحياتهم من اجل صون كرامتنا وحفاظا علينا ولهم باع وتاريخ طويل عريق ومشرف يدون في كتب التاريخ وكانوا لنا نبراسا ونورا لشق طريقنا وحثنا لحياة كريمة عاشوا من اجل الحرية على حساب حياتهم الشخصية والعائلية منهم من اعتقل ومنهم من ابعد ومنهم من هدد لكن كل ذلك لم يرهبهم ولم يثنيهم عن عهدهم والاستمرار على طريقهم ومبدأهم السامي وهم القس بيوك بيوك " ابو ماجد" عيسى ضبيط" ابو طوني" وخالد كحيل ( ابو فتحي) .

لقد رأى اعضاء القائمة للتقدم والمساواة بأن تكربم هؤلاء الجبال الشامخة حق وواجب مليء بالاجلال والثناء ورد جميل من الابناء ابناء الرمله الى ابائهم واعطائهم شهادات تقدير متواضعه مع انهم ليسوا بحاجة الى شهادة لان اسم كل شخص وتاريخه وعمله شهادة بحد ذاتها. ولقد تأثروا جدا بهذا التكريم خاصة وان ابنائهم حضروا هذا الحدث الجلل اما المناضل عيسى ضبيط (ابو طوني) لم يحضر التكريم لمكوثه بالمستشفى بسبب وعكه صحية تسلمت عنه شهادة التقدير زوجتة ام طوني مع العلم بأنه وصله خبر التكريم وسعد به جدا ومن سريره بالمستشفى بعث بسلامه الحار لجميع الحضور الذي بدوره تمنى الشفاء العاجل له .

ومن الجدير بالذكر بأن حفل التكريم ابتدأ بعرافة المحامي صالح ابو رياش الذي بدوره رحب بالحضور وشكرهم لتلبية الدعوى ولم يخف تأثره بهذا الافطار التي ظهرت عليه من خلال عرافته تلاه الاستاذ فايز منصور الذي اعطى نبذه قصيرة رغم طول النضال عن كل شخص من المكرمين هذا وقد ادلى كل من النائب ايمن عودة والدكتور عفو اغبارية كلماتهم حيث اجمعا على ان هذا الاحتفال والافطار مميز ولا يقدر بثمن يسر الناظرين ويثلج الصدور لروعة المكان والمشهد والحضور المختلف ملة جمع الحب والتأخي والاحترام والعائلية على مائدة واحدة تحت سقف واحد واثنيا على ثلاثة الجبال المناضلين وعلى طريقهم ومشوار حياتهم وشكرا على دعوتهم وتواجدهم ومشاركتهم في هذا الحدث المميز اختتم الحفل عضو البلدية المحامي موسى سابا الذي بدأ خطابه بشكر جزيل لكل من حضر وساهم بانجاح هذا الافطار منهم السيد زياد شاهين الذي تبرع بالحلوى الرماضية التمر المحشي بالجوز والكنافه الساخنة اللذيذة والسيد اسطه فشخو الذي تبرع بالمشروبات الغازية والعصائر كما تطرق الى العمل البلدي والى الاعمال القيمة والتي قد تبدو صغيره لكن كل ما نحصل عليه هو كأخذ لقمة من براثن اسد وليست بسهولة وذلك بدعم القائمه وقوة ارادته واصراره على نيلها كما واشاد الى الاعمال الكثيرة والمطالب التي يجب تحقيقها من اجل سكان هذه المدينة التي يجب فعلها مستقبلا والتي لن تتم الا بالعمل الجماهيري والتكافل والعمل سويا يد بيد وان الانتخابات على الابواب ويجب اخذها على محمل الجد كي نحصل على اكثر عدد من الاصوات فكلما زادت اصواتنا زادت فرصنا لتحقيق اهدافنا ومطالبنا فصوتنا في صناديق الاقتراع هو حق وواجب وعلينا استغلاله لمصالحنا وان لا نستهتر به واضاف جملة محفزة بأنه لو كل شخص عمل على اقناع بين ٥ الى ١٠ اشحاص واحضرهم الى صناديق الاقتراع فقد قام بعمله وبهذا تكون فرصة نجاحنا اكبر بقي ان نذكر العمل الجبار ومن عمل جاهدا لانجاحة طبعا اعضاء قائمة التقدم والمساواة لكن هنالك اشخاص الذين بجب شكرهم بشكل خاص حيث عملوا بكل تواضع على تجهيز الموائد تقديم الطعام والشراب للمدعوين حتى قاموا بتنظيف القاعة بعد انتهاء الحفل عملوا كنادل في مطعم رغم كبر قدرهم ومناصبهم وهم المحامين الكبار موسى سابا عضو البلدية ديمتري شاهين صالح ابو رياش فلقد كانوا عماد الامسية ونجحت بفضل مجهوداتهم الجبارة وبالطبع ساعد بعض الاعضاء الاخرين لمد الطعام وتقديمه والصور تحكي عن نفسه Mobile




تعليقات الزوار