إغلاق
إغلاق
خيبة أمل في اسرائيل واحتفالات في رام الله والارجنتين تدعو اسرائيل لمباراة ودية في برشلونة
الاربعاء   تاريخ الخبر :2018-06-06    ساعة النشر :08:34:00

الليلة الماضية كانت قاسية على اسرائيل ومناصريها بعد أن تلقّت خبر إلغاء مباراة منتخبها الودّيّة أمام منتخب الأرجنتين والتي كانت مقررة أن تقام في مدينة القدس في ملعب تيدي، وقع هذا الخبر كالصاعقة على اسرائيل وكان بمثابة إعطائهم البطاقة الحمراء. بينما في الشارع الفلسطيني في رام الله ومناطق أخرى عمّت الاحتفالات والمنشورات الداعمة للأرجنتين بعد قرارها النهائي بعدم الحضور إلى اسرائيل للمشاركة في المباراة في القدس. وبعد ان كانت مطالب المقاطعة بحرق صورة ميسي وعلم الأرجنتين، رفع الجميع الأعلام الارجنتينية وأشادوا بميسي ودوره.

يشار إلى أنّ المباراة في البداية كانت مقررة أن تقام في مدينة حيفا ، ولكن بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، قرر نتنياهو ان ينقل المباراة إلى القدس لتقام هناك، وبعد مجهود لحملات المقاطعة وبعد مد وجزر قرر المنتخب الأرجنتيني عدم الحضور إلى اسرائيل ولعب المباراة الودّيّة أمام منتخبها، ودعت اسرائيل للعب معها هذه المباراة في مدينة برشلونة كمكان حيادي.

وكان الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، قد رفض طلبا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عبر الهاتف، بالتراجع عن قرار إلغاء المباراة. كما وإنّ مقربين من نتنياهو، حملوا وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف، مسؤولية إلغاء المباراة بسبب إصرارها على إقامتها في القدس.

وقالت مصادر إن: "مدرب المنتخب الارجنتيني خورخي سامباولي، ولاعبيه لم يرغبوا بإجراء المباراة من البداية". وقال سامباولي: "لست أنا صاحب قرار من يلعب وأين، لكن من الواضح أننا كنا نرغب بالتخلي عن هذه المباراة والبقاء في برشلونة". ويشار إلى أنّ لاعبي المنتخب الأرجنتيني نجم برشلونة ليونيل ميسي وخافيير ماتشيرانو هما اللذان ضغطا من أجل إلغاء المباراة مع إسرائيل.




تعليقات الزوار