إغلاق
كحيل
إغلاق
فِداءُ... فادية والحُبُّ المَمنوُعْ !!! - بقلم سالم سطل "أبو آدم"
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-06-19    ساعة النشر :08:46:00


لَنْ أكن مُنصفاً معكم بما فيه الكفاية إخواني وأخواتي الأعزاء إن لم أتطرق إلى ما يمر به مجتمعنا من تفككٍ إجتماعيٍّ وأُسريٍّ حادٍّ يبعثُ بنا إلى إعادة حساباتنا جذرياً بما يشملُ تربية أولادنا وبناتنا وكيف يواجهون فترة المراهقة الخطرة إذ يمرون بها إلى منعطفاتٍ سلوكية من تأثير ما قد يمر به جسمهم هورمونياً ونفسياً !!! وقد يصب ذلك في نفسيةِ كل شابٍّ أو فتاةٍ إلى تغيير سلوكهم وتفكيرهم حسب ما يمرون به يومياً وقد تكن المؤثرات والتفاعلات كثيرة ...فإن لتأثيرِ المواقع الإلكترونية والهواتف النقالة الأثر الكبير على تنمية سلوكٍ يسلكونه إذ أصبحت حياتهم حول الهاتف تشكل نوع من السيطرة المُطلقةِ ...

ونعتصرُ الآلامَ وننعي أختنا وجارتنا وبنتُ بلدنا (( فادية قديس برانسي )) التي دفعت ثمناً على ذنبٍ لا يغتفر في ظل جيلٍ طائشٍ نال منه الشيطانُ سوءَ عمله ونكرانه الجميل ...

وأنا من هنا لن ألوُمَ أحداً على ما مرَّ ب...فادية ولكن أوجهُ أصبعَ إتهامٍ نحو من هم في هذا المكانِ من فقدان السيطرةِ على زمام الأمورِ وَ...(( التَّسيُّبِ )) الفكري والضال لشبابنا وبناتنا وإلى أين سيصلُ بهم الهرولةُ نحو (( حُبٍّ ممنوعٍ )) يجرُّونَ به أهلهم إلى الهاوية والدمار المحتوم وكلُّ ذلك لمجردِ فكرهم بأن هذا العملُ قد يأتي بهم إلى السعادةِ المنشودة !!!
رَحَلَتْ فادْيَةُ
ومَعها رَحَلَ الحُبُّ
وَلِما هَذا النَّوْعُ مِنَ الحُبِّ
الذي يَنْزَعُ القَلْبَ مِنَ الدَّرْبِ
رَحَلَتْ فادْيةُ
وبَكَتْ لِأجلِها السَّماءُ
وَلَمْ يَتَبقَّى إِلاَّ البُكآءُ
وَلكِ نَدْعوا رَبَّ السَّماءِ
أَنْ يَرْحَمَكِ ولَكِ مِنَّا الدُّعاءُ
**********
أُمِّي يا نَبْعَ الحنانِ لكِ مِنِّي الهِجاءُ
سَقَطَتْ مِنِّي دَمْعةٌ مِلْئُها حُزْنٌ وَرِثاءُ
أَنَا كُنْتُ مِعْطَفُكِ وَحُضْنُكِ لِيَ... رِداءُ
إحْتَرْتُ بَيْنَ عَقْلي وقَلْبي يَا رَبَّ السَّماءُ
سَامِحيني يَا أُمِّي فَ...عِقابِيَ في الدَّاءِ
سَأبْقَى أَبْكِكِ مَدى الدَّهْرِ وَصِبايَ... سَاءْ
فَ...يا شَبابُ إعْقِلوا في أهاليكُمْ ...رَجاءُ
فَلا تَجْعَلوا حُبَّ الدُّنْيا... سَخَطَ السَّماءِ
فَ...الأُمُّ تَحْمِلُ وَتُرْضِعُ وَنَحْنُ العَناءُ
إرْحَموا أهاليكُمْ مِنَ الشَّيْطانِ... الوَباءِ






تعليقات الزوار