إغلاق
كحيل
إغلاق
والدة الضحيتين حياة ونورا ملوك من يافا: ابني نفذ جريمة بشعة جدًا أمام عيني
الاربعاء   تاريخ الخبر :2018-06-20    ساعة النشر :16:32:00

تعيش عائلة ملوك من سكان مدينة يافا بحالة من الألم والحزن بعد جريمة مقتل ابنتيهما حياة ونورا طعنًا وذبحًا بالسكين على يد شقيقها، حيث أن العائلة تكاد لا تستوعب حجم الكارثة.

والدة الضحيتين قالت: "حتى هذه الأثناء لا أستطيع استيعاب ما حصل، وأواجه حالة نفسية قاسية لبعد بناتي الغاليات عني. في نفس يوم الجريمة تناولنا وجبة السحور سوية، وذهبنا للنوم، وبعد ساعات قليلة دخل ابني غرفة نومنا التي كنا بها أنا وابنتي نورا، واذا به يمسك بها ويضع يده على فمها ومن ثم قام بطعنها عدة طعنات حتى الموت وأمام عيني بينما كانت في حضني. من شدة صعوبة المنظر لم أنجح في انقاذ حياتها، وبدأت أصرخ طالبة المساعدة من شقيقتها حياة، لكن بعد أن دخلت غرفتها وجدتها هي الأخرى مليئة بالدماء وقد فارقت الحياة، حتى أن الجيران شعروا بالخوف والخطر".

ثم تابعت:" ابني نفذ جريمة بشعة جدًا، فلو لم أشاهده وهو يقتل لما صدقت بأنه هو من نفذ الجريمة، وحتى الأن اسأل نفسي لماذا قام بهذا العمل الإجرامي الذي دمر عائلتنا وجعلنا نعيش بحالة مأساوية للغاية".

وأضافت:" كنت على علاقة طيبة جدًا مع بناتي الضحيتين، ودائما كنا نجلس ونتحدث عن أمور جديدة، ولم أتوقع في يوم من الأيام أن تصل الأمور الى مرحلة القتل، مع العلم أنه سبق وأن اتصلت بالشرطة عدة مرات وأبلغتهم عن تصرفات ابني الخطيرة، الا أن الشرطة كانت تطلب مني احضار أمر ابعاد من المحكمة، دون أن يهتموا ببلاغي، حتى انتهى الأمر بجريمة قتل". وواصلت حديثها قائلة: "أوضاعنا الإجتماعية والإقتصادية سيئة للغاية، وفي الحقيقة بعد هذه الجريمة ندرس امكانية مغادرة مدينة يافا، لأننا لا نستطيع أن نبقى بنفس المكان الذي اصبح كصخرة على صدورنا".




تعليقات الزوار