إغلاق
كحيل
إغلاق
كلمة الموقع: مونديال 2018، كان حلمًا عربيًا فأصبح كابوسًا
الخميس   تاريخ الخبر :2018-06-21    ساعة النشر :09:25:00

بعد أقل من أسبوع على إنطلاقه تحول مونديال روسيا كابوسًا مزعجًا للعرب. حيث أن في جميع المباريات التي إشتركت فيها المنتخبات العربية إنهارت تمامًا ابراج الأحلام. بدايةً سقطت السعودية في هزيمة مدوية امام روسيا، فبعدها سقط المنتخب المصري الذي لم يستطع الصمود امام "وحوش" المنتخب الروسي. ناهيك عن خسارة تونس، المغرب وكذلك خسارة ايران لمنتخب إسبانيا.

الهزائم المتتالية للمنتخبات العربية والإسلامية، أحبطت كثيرًا الإنسان العربي والمسلم وذلك بسبب شُح الإنجازات في شتى المجالات. صحيح اننا لم نعول البته على احتمال وصول منتخب عربي الى النهائيات شبه المستحيلة إلا أن الكل راهن على قيام بعض المنتخبات بإجتياز على الأقل، المرحلة الأولى من المباريات، حفاظًا لماء الوجه العربي، إلا أن الواقع كان مغايرًا.

المحزن في الأمر اننا نتوق لإنجازات عربية يشار اليها بالبنان، فكانت الكرة إحتمالًا فأصبحت إخفاقًا، يحتم على القائمين على ملفات كرة القدم، في العالم العربي مراجعة حساباتهم. فالموارد موجودة، وكذلك الأمنيات، إلا أن الأخيرة لا تتحقق بالرجاء إنما تؤخذ غلابا. لا اعرف ماذا سيكون في مونديال قطر، ولكن ما هو مرجو، إعادة هيكلة منظومة ملف الكرة، من جديد. تفكير جديد يستند على إدراك ويقين انه لا يكفي سكب الأموال الطائلة، مثلما فعلت السعودية، بل الأمر يستوجب درء المحسوبيات وإعتبارات أخرى لا تمت بشيء الى الكرة. رحلة الإياب من موسكو للمنتخبات العربية، كانت سريعة-سريعة جدًا. يا خسارة.




تعليقات الزوار