إغلاق
إغلاق
اللد: الجماهيري شيكاغو يهتم بالمسنين ويجدد شبابهم
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-07-03    ساعة النشر :08:15:00

حين تجد الشيخوخة من يرعاها ويهتم بشؤونها، ذلك يعطي المسنين إحساسا بالطمأنينة المريحة في العالم الذي يحيط بهم، بحيث يروه مكانا آمنا يقضوا به وقتهم، ولعل الزائر للمركز الجماهيري العربي اليهودي شيكاغو اللد التابع لشركة المراكز الجماهيرية ، ينطبع في ذهنه بأن هناك من يهتم بهذه الشريحة ويكرمها ويشعرهم بقيمتهم بالحياة وينمي بهم روح الابداع والانتماء ويجدد كالنسر شبابهم

منذ اربع سنوات ونيف بدأت السيدة بنان عجو صاحبة اجمل قلب وأجمل ابتسامة سماوية بتركيز نادي الجيل الذهبي في المركز الجماهيري العربي اليهودي شيكاغو في اللد في النادي 30مسنة وعدد من المسنينيقضون أوقاتهم, يعودون إلى ماضٍ غاب عن مدينة اللد,يحسبون كل لحظة كل جملة .يجمع بعضا منهم تحت سقف واحد: طعام فعاليات نشاطات محاضرات , وحكاياتعن الماضي والمستقبل.

في كل يوم وكل ساعة وكل شهر نشاط جديد, فعاليات تربوية ثقافية فنية ,اشغال يدوية , رحل , استضافة مسنين من المثلث او الشمال استضافة فنانين وفنانات ,أخصائيين في كافة المجالات أعياد ميلاد لكل مسن ومسنة ,افطار برمضان ,الاحتفال معا بكافة الأعياد ,اسواء الدينية او الاجتماعية , والعديد من الفعاليات التي لا تحصى.

وحقيقة اكتب لقد استطاعت بنان بعملها الجاد والمتفاني وبحبها الكبير وعطائها المستديم للمسنين والمسنات ان تجعل المركز الجماهيري في شيكاغو ذخر لكل مسن ومسنة فهنالك من يطلق عليها لقب الكبيرة ,وهنالك من يسميها أم الكل, وهنالك من يطلق عليها لقب الملاك الحارس, لأنها ابدعت في مجال التواصل الإنساني معهم وفي خلق جو عائلي وبامتياز فأصبحوا المسنين والمسنات هنالك بمثابة أبناء وبنات لها ترشدهم تساعدهم بشتى الأمور . وفي ساعات بعد الدوام تزورهم في بيوتهم عند الحاجة لأنها تؤمن ان هذا الجيل يستحق حياة أفضل وأجمل فطوبي لكم يا أيها الجيل الذهبي ببنان وطوبي لها بمحبتهم .

وأخيرا الف وردة وقبلة لمديرة المركز الجماهيري شيكاغو فاتن زيناتي لأنها تدعم المشروع بقوة وبمحبة وسخاء ايمانا منها بما قدمه هذا الجيل الذهبي من اجل البلد والحفاظ على التراث والوحدة والقومية العربية




تعليقات الزوار