إغلاق
كحيل
إغلاق
الإتقاق على خوض انتخابات اللد بقائمة عربيّة مشتركة ومقعد مضمون لفداء شحادة
الجمعة   تاريخ الخبر :2018-09-14    ساعة النشر :19:03:00

تخوض القوائم العربيّة في اللد، الانتخابات المحليّة ضمن قائمة عربيّة موّحدة.

ولدت هذه القائمة الموّحدة، مساء أمس الخميس، بحيث تمّ توقيع مذكّرة تفاهم بموجبها تخوض القائمتان العربيّتان: النداء العربي - اللداويّة وقائمة النهضة، الإنتخابات بقائمة موّحدة.

وكشفت مصادر إعلامية على انّ المحامي فرج ابن فرج سيترأس القائمة وسيكون المحامي عبد الكريم زبارقة في المكان الثاني ومحمد ابو شريقي في المكان الثالث وفداء شحادة في الرابع والمهندس جمال أبو صيام في الخامس وباقي الأماكن سيتم الإتفاق عليها فيما بعد.

وبحسب مندوبي القوائم، فانّ المرحلة والظروف على الساحة المحليّة في اللد تقتضي وتتطلب ذلك.

وتتجّه الأنظار الأن في اللد، نحو الفوز بهذه الانتخابات والحصول على أكبر عدد ممكن من المقاعد.

وتعمّ اللد، حالة من الإرتياح عقب هذا الإتفاق الذي يوّحد العرب في قائمة مشتركة واحدة.

يشار بأنّ القوائم العربيّة في اللد، خاضت الدورة السابقة من الانتخابات في عام 2013 في إطار قائمة واحدة.


عقبّت المرشّحة لعضويّة البلديّة - فداء شحادة بحديثها قائلة:"انا سعيدة جدا للوحدة ، لأن هذا مطلب ونبض الشارع اللدّاوي والعربي يريد ان يرى كل العرب موحدين . مشاكلنا واحدة ويجب ان نكون يد واحدة وهناك ارتياح في شارع العربي اتجاه الوحدة، الأمر الذي يعزز ويزيد عدد الأعضاء".

حول مشاركة العرب في إنتخابات اللدّ، تقول:"هناك أهمية لانه البلدية مساحة خدماتية ومن خلالها فقط ممكن تطوير الأحياء والخدمات للمجتمع العربي في اللد، وايضاً تطوير مشاريع جديدة لنبني الإنسان والمجتمع في اللد".

من جانبه، قال عضو البلديّة - المحامي عبد الكريم زبارقة: "الحمد لله الوحدة بين الاحزاب هي خطوة تاريخية غير مسبوقة والتي تلت الوحدة بين النداء العربي واللداوية سنة ٢٠١٣.هناك ارتياح يعم المواطنين العرب لان الوحدة هي مطلب المجتمع العربي اللداوي ومهمة معنويا امام التطرف اليهودي في مجلس البلدية وسياسة العنصرية ضد عرب اللد والوحدة متوقع ان تعزز عدد المقاعد العربية ومتوقع حصولنا على سبعة مقاعد كحدّ أقصى".

وقال عضو فريق المفاوضات ومندوب النهضة (ائتلاف الجبهة والتجمّع) - تيسير شعبان: "بعد 30 عاماً من النفور السياسي بين القوائم ، إستطعنا بمجهود كبير ان ننجز ما يحلم به كل عربي باللد وهو التوجّه لصناديق الاقتراع بقائمة واحدة تضم القوى قاطبة ، هناك وعي سياسي للمخاطر والتحديات بالدورة القادمة خصوصا بعد ان اصبحت اللد واجهة عناصر النواة التوراتية التي تحمل أجندة موجهه ضد الوجود العربي وهوية اللد العربية ،الحمد لله تذللت كل العقبات وإستطعنا بالتوافق أن نبني قائمة منوّعة من محامين وذوي خبرة عالية فيها كل الكوادر المفروض تكون ند لمشروع النواة التوراتية وأيضا تحديد مقعد نسوي مضمون داخل القائمة مما بجعلها شبابية حيوية وناشطة على كل الأصعدة".

خلُص حديثه بالقول الى انّ:" نتمنى لهم النجاح وأدعو ان يحذوا حذونا بباقي المدن المختلطة ،فهذه رسالة لشعبنا أوّلاً اننا نستطيع ورسالة لكلّ من يخطط سوءا لنا بالظلام".




تعليقات الزوار