إغلاق
كحيل
إغلاق
اعلان الانتخابات
الثُلث الأخير - بقلم: حازم إبراهيم
الخميس   تاريخ الخبر :2018-09-20    ساعة النشر :13:16:00

ذكر احد الفضلاء من العُباد ان احد الوزراء في العراق اعتدى على اموال امرأة عجوز فسلبها حقوقها وصادر املاكها ذهبت اليه تبكي وتشتكي من ظلمه فما ارتدع وما تاب وما اناب ، قالت المرأة العجوز سوف أدعوا عليك فأخذ يضحك منها باستهزاء وقال : عليك بالثلث الاخير من الليل وهذا لجبروته وفسقه يقول باستهزاء فذهبت وداومت على الثلث الأخير من الليل ، فما هو الا وقت قصير اذ عُزل هذا الوزير وسلبت امواله واخذ عقاره ثم اقيم في السوق يجلد تعزيرا له على افعاله بالناس ، فمرت به العجوز فقالت له : أحسنت لقد وصفت لي الثلث الاخير من الليل فوجدته احسن ما يكون ، ان ذاك الثلث غالٍ من حياتنا نفيس في اوقاتنا يوم يقول رب العزة : ((هل من سائل فأعطيه ، هل من مستغفر فأغفر له ، هل من داع فأجيبه)) انه لا بد ان ندعو الله سبحانه وتعالى ، فأنه لا يصلح الانفس ولا يعين ولا ينصر ولا يغيث إلا هو سبحانه وتعالى ((اذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم )) إن رحمة الله كبيرة وانه سميع مجيب وان التقصير منا ، إننا بحاجه ماسَّة إلى أن نُلِحَّ وندعوه ولا نمل ونسأم ولا يقول احدنا دعوت دعوت فلم يستجاب لي ، بل ندعوه ليلاً ونهاراً حتى يجيب الله سبحانه وتعالى طلبنا او يختار لنا خيرة من عنده سبحانه وتعالى ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب




تعليقات الزوار