إغلاق
كحيل
إغلاق
كلمة الموقع: دقت ساعة القرار الحاسم
السبت   تاريخ الخبر :2018-09-22    ساعة النشر :21:35:00

ما هيّ إلا أيام معدودة وتغلق أبواب الترشيح لعضوية المجلس ورئاسة البلدية. في السادس والعشرين من الشهر الجاري (يوم الأربعاء)، ستقوم كل القوائم والمرشحين بتقديم لوائحهم لخوض المعركة الإنتخابية وفِي يافا ما زالت المساعي الحثيثة الهادفة الى توحيد القائمتين تجري على قدمٍ وساق وسط شعور يموج ما بين المد والجذر. ونحن ننتهز الفرصة الأخيرة لمناشدة المرشحّين للمجلس البلدي في قائمتّين منفصلتين، المحامي أمير بدران والناشط المثقف عبد القادر أبو شحادة راجين إياهما التغلب على الحواجز والعمل في الأيام القليلة المتبقية من أجل توحيد الصف وخوض المعركة الإنتخابية بهامةٍ يافية مرفوعة فهذا مطلب يافي مطلق.. إتقوا الله في يافا ولا تهدرا الفرصة الذهبية السانحة للوحدة وإلا ذهبت أدراج الرياح الألاف من الأصوات.. لا نطلب من اَي مرشح كان أن يحب الأخر بل ما نطلبه بأن يحترم الأخر. كل المعادلات الحسابية تشير إلى إحتمالّين إثنين: إما الفشل الذريع وإما النجاح الباهر المتمثل بإحتمال كبير لإيلاج إثنين إلى المجلس البلدي اذا ما كانت نسبة التصويت عالية جدًا بيافا وضئيلة نسبيًا في تل ابيب. تحديات يافا كيانية ومصيرية تستوجب وجود تمثيل ليافا في المجلس البلدي لمتابعة ومراقبة ما يُطبّخ في دهاليز مبنى البلدية..

موقع يافا الْيَوْمَ ومن منطلق واجبه الوطني يطالب الجمهور اليافي بممارسة كل الضغوطات المتاحة لحمل الإثنين أمير وَعَبَد القادر على خوض المعركة الإنتخابية الوشيكة بقائمةٍ واحدة...إن لم يتم التوحيد فليعلم كل رافض له بأن التاريخ لن يغفر ولن يرحم وهو أيضًا لا ينسى.والله من وراء القصد.




تعليقات الزوار