إغلاق
كحيل
إغلاق
اعلان الانتخابات
هل للموساد علاقة بقتل خاشقجي؟
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-10-09    ساعة النشر :07:53:00


كتب الصحفي الأمني الإسرائيلي، يوسي ميلمان، في حسابه على تويتر، مساء اليوم الإثنين، أنه يأمل ألا يكون هناك أي دور للموساد في مساعدة السعودية في قتل الكاتب والصحفي جمال خاشقجي.

وكتب أنه يأمل ألا يكون هناك أي دور للموساد، حتى لو بشكل غير مباشر، في مساعدة السعودية على قتل الصحفي خاشقجي.

وأضاف أن هذه الخاطرة راودته بسبب العلاقة الآخذة بالتوطد بين إسرائيل والسعودية.

وتابع أنه بسبب صورة الموساد كمنظمة للاغتيالات، التي يزعم أنها خاطئة، فإن عددا غير قليل من الأجهزة الاستخبارية تتوجه إلى الموساد للحصول على المساعدة في تصفية خصوم.

وأشار في هذا السياق إلى مساعدة الموساد للمغرب في تصفية المعارض المغربي البارز المهدي بن بركة عام 1965.

وفي وقت لاحق، قام ميلمان بشطب تغريدته بـ"إرادته الذاتية" بعدما تبيّن له أن تغريدته لاقت رواجًا لدى أصحاب نظرية المؤامرة في العالم العربي، حسب تعبيره.

يذكر أنه أطلق اسم "بابا بترا" على فضيحة تورط الموساد في قضية اغتيال مهدي بن بركة في باريس، ودفنه في إحدى الغابات بعد رش مواد كيماوية على جثته كي تتآكل بسرعة.

وكان قد أكد مسؤولون أتراك أن وزارة الخارجية استدعت السفير السعودي، وليد بن عبد الكريم الخريجي، لطلب "تعاون الرياض في التحقيق الخاص بجمال خاشقجي، والعمل بتنسيق كامل معهم" بشأن قضية الصحافي السعودي، الذي اختفى بعد زيارة القنصلية السعودية في إسطنبول الأسبوع الماضي، وسط تواتر الأنباء التي نقلت سيناريوهات بشعة تفيد باغتياله في ظروف قاسية.

هذا وأورد تلفزيون "إن تي في" التركي، خبرًا مفاده أن تركيا طلبت، اليوم الإثنين، السماح لها بتفتيش القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول، بحثًا الخاشقجي.

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية التركية، إن نائب وزير الخارجية سيدات أونال، اجتمع مع السفير السعودي أمس، وطلب منه دبلوماسيون أتراك أن يعمل "بتنسيق كامل" معهم بشأن هذه القضية. فيما أكد تقرير بثه تلفزيون "إن تي في" الخاص، أن تركيا طلبت إذنا لتفتيش مبنى القنصلية.

إردوغان: على السعودية أن تثبت مغادرة خاشقجي القنصلية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، إن على السعودية إثبات أن الصحافي جمال خاشقجي المفقود منذ أيام غادر القنصلية السعودية في اسطنبول.

وأضاف أردوغان خلال مؤتمر صحافي في بودابست "علينا التوصل إلى نتيجة من خلال هذا التحقيق في أسرع وقت ممكن. ليس بوسع مسؤولي القنصلية السعودية أن ينقذوا أنفسهم بالقول إنه غادر المبنى".

وأشار الرئيس التركي إلى أن هناك أشخاصا قدموا من السعودية، دخلوا وخرجوا عبر المطار، وأن الادعاء التركي يبحث في سجلات وصول ومغادرة مواطنين سعوديين من مطار اسطنبول.

وكان مسؤولون أتراك قالوا قبل أيام إنهم يعتقدون أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

وأكد الرئيس التركي أن "هناك مسؤولية سياسية وإنسانية" لمتابعة قضية اختفاء خاشقجي عن كثب.

طائرتان سعوديتان تهبطان وتغادران إسطنبول بالتزامن مع الواقعة

كشف النقاب اليوم، الإثنين، عن وصول طائرتين سعوديتين تتبعان لشركة خاصة، إلى مدينة إسطنبول خلال الساعات التي اختفى فيها خاشقجي.

وكتبت صحيفة "حرييت" التركية أن طائرتين تتبعان شركة خاصة، مقرها في العاصمة السعودية الرياض، وصلت إلى إسطنبول، وعلى متنها 15 سعوديا، بينهم مسؤولون.

وكان قد نقل عن مصادر تركية أن السعوديين المشار إليهم وصلوا إلى إسطنبول، وكانوا داخل مبنى القنصلية السعودية لحظة وجود خاشقجي فيها.

وبحسب "حرييت" فإن جميع السعودييين كانوا من عناصر الشرطة السعودية، بينما تسود شكوك أنهم نفذوا عملية خطف أو قتل خاشجقي.

وأضافت الصحيفة أن الطائرتين السعوديتين قد غادرتا مطار إسطنبول بعد ساعات قليلة من الهبوط فيه، وهي الساعات التي شهدت دخول واختفاء خاشقجي داخل مبنى القنصلية.

وعلم أن الطائرة الأولى تحمل رمز (HZ-SK1) وبينما تحمل الثانية رمز (HZ-SK2) وهبطتا على مدرج الطائرات الخاصة في مطار أتاتورك بفارق ساعة واحدة فقط.

وتوجهت الطائرة الأولى عائدة إلى المملكة العربية السعودية بعد ساعة واحدة فقط من هبوطها في إسطنبول، بينما غادرت الطائرة الثانية إسطنبول في ساعات المساء.




تعليقات الزوار