إغلاق
كحيل
إغلاق
قائمة لتصفية 26 شخصًا-مصادر اعلامية:‘اسرائيلي، دحلان و ‘أسود البحر‘ يقيمون فريق تصفية باليمن‘
الاحد   تاريخ الخبر :2018-10-21    ساعة النشر :08:12:00

نشرت مجلّة " بازفيد " الأمريكيّة تقريرا، كتب عنه موقع واينت العبري حول "تعاون تمّ بين مواطن أمريكي -إسرائيلي والقيادي السابق في حركة فتح محمّد دحلان، لاقامة وانشاء فريق لتصفية أشخاص خلال الحرب في اليمن بأوامر من الامارات" . وفق ما جاء في التقرير.

وجاء في التقرير، الذي لم نتحقق من المعلومات الواردة فيه، ولكن ننقل تفصايله كما جاءت في الموقع العبري، والذي نسبه بدوره للمجلة الامريكية، أنّ "شركة اماراتيّة قامت باستئجار خدمات قوّة أمريكيّة تضم محاربين سابقين من الوحدة الخاصّة " أسود البحر " من أجل تصفية أشخاص خلال الحرب اليمنيّة , وأحد الأهداف كان القائد اليمني انصاف علي مايو (قائد فرقة للاخوان المسلمين في اليمن)، والذي اعتبرته الامارات إرهابيا، حيث قام الفريق المأجور بالتخطيط سنة 2015 لتفجير عبوة ناسفة مدخل مكتبه يقتل من خلالها كل من يتواجد في المكتب ولكن العملية فشلت". بحسب ما جاء في التقرير.

لقاء في مطعم
وعلم مراسلنا أنه كما نقل موقع "واينت" العبري عن مجلة" بازفيد، "فإنّ الشركة التي استأجرت فرقة التصفيات هي شركة " مجموعة سفير للعمليّات " الموجودة في دولفير في الولايات المتحدّة والتي أقيمت على يد أفراهام جولان، وهو امريكي إسرائيلي والذي قال للمجلّة الامريكيّة حسب التقرير الذي قامت بنشره : ‘أنا قمت بتفعيل فريق التصفيات في اليمن والامارات قامت بتمويل عمليّات هذا الفريق‘ ، مضيفا في حديثه للمجلّة ‘انّ الفريق الذي كان يرأسه , مسؤول عن عدّة عمليات تصفية في اليمن ولكنّه رفض الادلاء بتفاصيل وباسماء‘"، وفق ما جاء في التقرير الصحفي.

وذكر الموقع العبري ايضا ان المجلّة الاميركية ذكرت في تقريرها أنّه "تم توقيع الاتفاق لاقامة فريق التصفية في مطعم إيطالي في الامارات حيث سافر جولان وشخص امريكي اسمه أيزيك غيلمور وهو محارب سابق في الوحدة الخاصّة ‘أسود البحر‘ الى الامارات والتقيا في المطعم مع محمّد دحلان الذي استضافهما وقال لجولان خلال المحادثة التي تمّت أثناء توقيع الاتفاق : ‘في مكان آخر وزمان آخر كان كل منا سيحاول تصفية الآخر ولكن هنا يحدث شيء غريب فنحن نتفّق‘ ، حتّى أنّهما تصوّرا معا" .

واضاف مراسلنا أن التقرير افاد أنّه "في أواخر 2015 نجح جولان الإسرائيلي وغيلمور الأمريكي بتشكيل فريق التصفية المكوّن من 12 شخصا حيث سافروا الى قاعدة عسكريّة في اريتريا وهناك أخذوا قائمة بأسماء الذين يجب تصفيتهم وهي تضم 26 اسما مع كل التفاصيل عنهم وعن مكان سكناهم وعملهم وتواجدهم حيث ذكر جولان للمجلّة الأمريكيّة انّ حكومة الامارات هي التي كتبت القائمة".




تعليقات الزوار