إغلاق
كحيل
إغلاق
قضية خاشقجي: العثور على سيارة للقنصلية السعودية في مرآب باسطنبول
الاثنين   تاريخ الخبر :2018-10-22    ساعة النشر :20:42:00

على ضوء استمرار التحقيقات التي تُجريها الجهات التركية، في ما يتعلّق بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول، في الثاني من تشرين الأول الجاري، عثرت فرقُ الأمن التركيّة، على سيارة تحمل لوحة دبلوماسية تابعة للقنصلية السعودية، في مرآب للسيارات بحي "سلطان غازي" في إسطنبول، بحسب ما أوردت "الأناضول" مساء اليوم الإثنين.

وأعلنت الشرطة التركيّة أن السيارة التي عُثِر عليها مركونة في مرآب للسيارات، في الشطر الأوروبي من إسطنبول، تحمل اللوحة الدبلوماسية ذات الرقم "34 CC 1736" تعود للقنصلية السعودية، لذا فرضت الشرطةُ حظرَ دخول أو خروج من وإلى المرآب، كما فرضت طوقًا أمنيا شاملًا حوله.

وطلبت فرق مديرية أمن اسطنبول، إذنًا من القنصلية والنيابة، لفحص السيارة، في خطوةٍ لاستكمال التحقيقات.

وفي سياقٍ مُتّصل بالقضيّة، أوضح جاريد كوشنر ، صهر وكبير مستشاري الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة ما زالت في مرحلة "تقصي الحقائق" فيما يتعلق بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال كوشنير: "نتلقى الحقائق من أماكن متعددة"، وذلك حينما سُئِل عمّا إذا كان يثق في مصداقية التحقيق السعودي في عملية قتل خاشقجي،

وطلب كوشنير، بحسب ما أوردت "الأناضول"، أن تتسم تصريحاتُ ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بالشفافية، مُشيرًا إلى أنّ "ترامب ووزير الخارجية الأميركية ​مايك بومبيو​ سيقرّران الخطوة المقبلة بعد معرفة الحقائق بهذه القضية".

يُذكرُ أن علاقة وطيدة مبنية على المصالح المُشتركة، تجمع بين بن سلمان، وكوشنير، وهو ما أوضحه الصحافي الأميركي بوب وودوورد في كتابه "الخوف: ترامب في البيت الأبيض"، الذي صدر في التاسع عشر من أيلول الماضي، إذ أكد فيه أن كوشنير، قاد عملية تنصيب بن سلمان، وليا للعهد.




تعليقات الزوار