إغلاق
كحيل
إغلاق
رئيس لجنة الحج والعمرة في البلاد: نهاية الأسبوع القادم سنعلن ما هو مصير عمرة الشتاء القريبة
الجمعة   تاريخ الخبر :2018-11-09    ساعة النشر :10:49:00

ناقشت لجنة فلسطين النيابية في الاردن موضوع وقف السلطات السعودية منح تأشيرات الحج والعمرة لفلسطينيي الداخل وغزة. وناشد رئيس اللجنة يحيى السعود الملك سلمان بن عبد العزيز التسهيل عليهم كما كان سابقا، ليتمكن من لا يملك رقما وطنيا أردنيا من أداء فريضة الحج ومناسك العمرة. ولم تعلل السعودية موقفها، الا انها أبلغت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية به عبر برقية أرسلت من الرياض.

من جانبه قال وزير الأوقاف الأردني، الدكتور عبد الناصر أبو البصل ان المعلومات غير متوفرة لديه فيما يتعلق بهذا الاجراء السعودي، وأكد أن الأردن والسعودية متفقتان منذ نحو 40 عاما على تولي عمان مسؤولية حجاج فلسطينيي الداخل واهالي غزة. وأفيد بأن الأردن أرسل وفدًا الى الرياض للبحث في سبب الإجراء السعودي ودعوته للتراجع عنه.

وفي حديث مع رئيس لجنة الحج والعمرة في البلاد الحاج سليم شلاعطة قال يوم أمس الخميس: "الأمر كان عبارة عن صدمة بالنسبة لنا إذ لم نتوقع شيئاً من هذا القبيل. فمنذ عام 1978 لغاية اليوم نعمل بموجب جواز السفر الأردني المؤقت ولم يحدث أن رفضوا هذا الجواز لأنه لا يحمل رقماً وطنياً. الأمر مفاجئ ولا ندري ما الذي يريدونه منا".

وردّاً على سؤال فيما اذا تلقوا توجهاً رسمياً من أي جهة حول ما الذي يترتب عمله إزاء قرار السلطات السعودية قال: "لم نتلق أي توجه ولا أي جواب حول ما يريدونه منا, لا على المستوى الرسمي ولا على المستوى الفردي. كل ما نعرفه هو أنهم لا يقبلون جوازاً بدون رقم وطني من غير أن يطرحوا البديل. وكل ما هنالك أن القنصلية السعودية في الأردن قالت إنها لم تتلق تعليمات من السلطات السعودية بخصوص المصادقة على تأشيرة للجواز الأردني المؤقت الذي لا يحمل الرقم الوطني".وحول ما قامت به لجنة الحج والعمرة منذ علموا بالأمر قال: "قمنا باتصالاتنا مع وزارة الأوقاف الأردنية ومع وزراء أردنيين, لأننا لا نملك قنوات مع القنصلية السعودية أو السفارة السعودية وكل اتصالاتنا تتم عن طريق وزارة الأوقاف الأردنية".

وحول رد الجهات الأردنية قال: "قالوا لنا إنهم يجرون الاتصالات اللازمة من خلال وزارة الداخلية والخارجية ويبذلون الجهود لحل الإشكال, وأنهم بعثوا بكتب رسمية, وقالوا إنهم بانتظار موعد للقاء مع وزارة الخارجية السعودية وبانتظار رد رسمي من السلطات السعودية".

ورداً على سؤال ماذا يعني ذلك بالنسبة للمتسجلين لعمرة الشتاء القريبة وللحجاج في موسم الحج القادم قال: " لم يصلنا أي شيء رسمي, وكل ما وصلنا هو أنّ المشكلة في طريقها الى الحل. وبالنسبة لعمرة الشتاء القريبة التي ستكون في السادس عشر من كانون الأوّل, فقد أنهينا جميع الإجراءات وننتظر الضوء الأخضر من وزارة الأوقاف الأردنية. وفي غضون عشرة أيام، أي لغاية نهاية الأسبوع القادم، اذا طرأ أي شيء, سواء كان للسلب أو الإيجاب سنُعلن عنه بوسائل الإعلام. أما بخصوص موسم الحج فكل المعطيات التي بأيدينا تقول إنّ المشكلة بطريقها الى الحل خلال أسبوع أو شهر, لذلك نواصل إجراء المعاملات كي نتمكن من الحصول على جميع المطلوب، وفي الوقت الحاضر يجري التسجيل بدون دفع على أن يكون الدفع وقت أداء قسم اليمين, وعندها ستكون المشكلة منتهية إن شاء الله وكل الأمور واضحة".وحول المعلومات التي تشير الى إمكانية العودة الى ما كان عليه الأمر في السابق, أي التسجيل وإتمام الإجراءات في القدس وليس عن طريق لجان الحج والعمرة ووزارة الأوقاف الأردنية قال: ", إذا كان ذلك في دائرة الأوقاف في القدس فهي تابعة لوزارة الأوقاف الأردنية, وإذا كان في دائرة الأوقاف الفلسطينية فإنها تابعة للسلطة الفلسطينية. إذا وصلتك معلومات كهذه فإنها لم تصل إلينا. إنها مجرّد تكهّنات, مثل التكهنات والأقاويل أنّنا سنسافر الى الحج بجوازات إسرائيلية. هذه الأمور بحاجة لأساس. الأمور معقدة, وعلى كل حال لغاية الآن لا توجد لدينا معلومات لا بخصوص التسجيل في القدس ولا حول الجواز الإسرائيلي. لغاية الآن لم نتلقّ نحن ولا الجهات الأردنية أي توجّه من قبل السلطات السعودية. وفي هذه الأثناء تبذل جهود على مستوى رئيس لجنة المتابعة وأعضاء كنيست عرب, ولغاية الآن هناك وعودات".




تعليقات الزوار