إغلاق
كحيل
إغلاق
استطلاع: تراجع طفيف لليكود وغانتس الأنسب للأمن
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-11-20    ساعة النشر :07:43:00

أظهر استطلاع الرأي الذي أجرته القناة "العاشرة" الإسرائيلية، بشأن النتائج المُحتملة للانتخابات البرلمانية في حال أُجريت امس الإثنين، تراجع "الليكود" من 30 مقعدا إلى 29 مقعدا. 

وأشار الاستطلاع الذي أجرت القناة مسحا ممُاثلا له منذ أقل من شهر، إلى أن الأحداث التي تلت "التوتر" الأخير مع قطاع غزّة المحاصر إثر عملية "خان يونس" التي دخل فيها أفراد من وحدات جيش الاحتلال الخاصة إلى المدينة بهدف تنفيذ عملية سريّة، انعكست على آراء الناخبين. 

ورجح الاستطلاع أن تنخفض مقاعد حزب "يش عتيد" بقيادة يائير لبيد، إلى 17 مقعدا، لكنها ستبقى في المرتبة الثانية بعد الليكود، كما من المتوقع أن يحصل "المعسكر الصهيوني" على 14 مقعدا، بارتفاع مقعدين، فيما ستحافظ "القائمة المشتركة" على مقاعدها الـ14، وسوف يتراجع "البيت اليهودي" بقيادة وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، إلى 9 مقاعد. 

ولفتت القناة إلى أن خروج حزب "يسرائيل بيتينو" من الائتلاف الحكومي بعد استقالة رئيسه، أفيغدور ليبرمان، من منصب وزير الأمن على إثر قصف غزّة الأخير، منحه ثلاثة مقاعد إضافية في استطلاع الرأي ليحصل على ثمانية مقاعد. 

وخسر حزب "ميرتس" نائبا واحدا بحسب المستطلعة آراؤهم، لتتراجع إلى 7 مقاعد، فيما رجحت فوز الحزب الجديد بقيادة أورلي ليفي أبيكاسيس، بسبعة مقاعد، وتحافظ "يهدوت هتوراه" على مقاعدها الستة، وتحصل كتلة "كولانو" على خمسة مقاعد، و"شاس" سوف تحصل على أربعة مقاعد. 

وأدخل استطلاع الرأي إمكانية أخرى في الانتخابات القادمة، في حال قرر وزير أمن الجيش الإسرائيلي السابق، بيني غانتس، ترشيح نفسه وخوض الانتخابات بقائمة جديدة، والذي سوف يغير المعادلة بأكملها حيث من المتوقع أن يحصل الليكود على 27 مقعدا فيما ستحصل كتلة غانتس على 15 مقعدا لتجلس في المرتبة الثانية، وستبقى القائمة المشتركة في مكانتها كالقوة الثالثة داخل الكنيست، أما "يش عتيد"، فستنخفض مقاعدها إلى 12 مقعدا، وسيتراجع المعسكر الصهيوني إلى 10 مقاعد، وسينخفض "كولانو" إلى أربعة مقاعد وتتراجع كتلة أبيكاسيس إلى خمسة مقاعد، فيما سيحافظ كل من البيت اليهودي ويسرائيل بيتينو وميرتس ويهدوت هتوراه على المقاعد التي حصلوا عليها في استطلاع الرأي السابق دون غانتس. 

وأظهر استطلاع رأي آخر أجرته القناة "الثانية" الإسرائيلية، حول اختيار الجمهور الإسرائيلي لرئيس أركان جديد، قال 28 في المائة منهم إنهم يريدون أن يتسلم غانتس المنصب، فيما تلاه في المرتبة الثانية رئيس الأركان الأسبق، غابي أشكنازي، مع 11 في المائة من الأصوات، وفي المرتبة الثالثة كان بينيت مع 10 في المائة من الأصوات، في حين حصل نتنياهو على 7% فقط. 

وفي سؤال عما إذا كانت "التوترات الأمنية" مع غزّة المحاصرة، تبرر إجراء انتخابات جديدة أم لا، أجاب 46 في المائة بنعم يجب إجراء انتخابات جديدة، فيما عارض 40 في المائة خوضها، وقال 14 في المائة إنهم لا يعرفون. 




تعليقات الزوار