إغلاق
إغلاق
أجواء ملؤها الألم والحسرة على شباب الطالبة المغدورة: جثمان آية مصاروة يعانق مسقط رأسها باقة الغربية
الاربعاء   تاريخ الخبر :2019-01-23    ساعة النشر :10:01:00

استقبل الآلاف من سكان مدينة باقة الغربية من الرجال والنساء والأطفال والطلبة جثمان ضحية جريمة القتل اية مصاروة ووالدها سعيد بأجواء مؤلمة وخاصة. هذا وقد مرت جثمان المرحومة من أمام مدرسة القاسمي الأهلية الثانوية وسط استقبال مهيب للجثمان من قبل طلبة المدرسة والمعلمين ولجنة أولياء الأمور، لكون الطالبة خريجة المدرسة.

كما ويشار الى ان عدد كبير من المحال التجارية اغلقوا محلاتهم ليشاركوا في الجنازة والمراسيم، كخطوة تضامنية واستنكار للجريمة، فيما اعلن عن انهاء الدوام التعليمي في جميع المدارس الثانوية حتى يتسنى للطلبة والطواقم التعليمية المشاركة في موكب الجنازة.

هذا وشهد بيت العائلة اجواء من الحزن لدى وصول الجثة الى البيت، حيث تواجدن عدد كبير من النساء اللواتي حضرن ليدعمن وليقفن الى جانب العائلة في ظل هذه المأساة. 

والد الضحية سعيد قال:" لقد خسرنا انسانة غالية على قلوبنا، حيث كنت اتمنى ان تعود اية الى مسقط رأسها وهي على قيد ال حياة ، لكنها عادت جثة هامدة".

ثم قال:" اود ان اشكر كل من وقف الى جانبنا وقدم لنا الدعم المعنوي، فانا اقدر هذه الوقفة المشرفة التي تثلج الصدر. نحن لا نبحث عن الإنتقام بل اريد ان احافظ على عائلتي وان نواصل حياتنا".

 




تعليقات الزوار