إغلاق
إغلاق
د. أحمد الطيبي يعلن بشكل رسمي خوض القائمة العربية للتغيير الانتخابات بشكل مستقل
الجمعة   تاريخ الخبر :2019-02-08    ساعة النشر :19:54:00

افاد مراسلنا أن الوفود بدأت الوفود من الشمال والمثلث و النقب بالوصول الى قاعة المهرجان الذي تنظمه الحركة العربية للتغيير والذي من المتوقع ان يشارك فيه الآلاف من مؤيدي الحركة. كما وصل وفد من لجنة المتابعة العليا يتقدمه رئيس لجنة المتابعة السيّد محمد بركة.

هذا ومن المتوقع ان يدلي النائب د. احمد الطيبي رئيس العربية للتغيير بكلمة سياسيه هامة وشاملة يعلن فيها الموقف الرسمي والنهائي للعربية للتغيير حول ال انتخابات القادمة وتفاصيل ما جرى خلال الاسابيع الاخيرة ، وعرض الرؤية الوطنية والاجتماعية للعربية للتغيير المستقبلية تجاه المجتمع العربي الفلسطيني في المرحلة القادمة 2030. وياتي عنوان المهرجان تحت اسم "شراكة حقيقية".

افتتح المؤتمر الفنان لبيب بدارنة ابن عرابة ب أغنية موطني. وأفاد وائل يونس في خطابه: "نحن في العربية للتغيير قُلنا وسنبقى نقول ومطلبنا واحد هو: خلي الشعب يقرر"، نحن سنكون في خدمة شعبنا من المثلث للشمال وإلى الجنوب، فنحن في خدمة أهلنا، ومستمرون في العطاء حتى النهاية".

الكلمة الثانية كانت لمحمد بركة، قال فيها إنّ: "العمل السياسي والبرلماني ليس مشروعاً خدماتياً انما هو تمثيل لشعبنا وتحقيق مطالبنا الجمعية، وحجم الوقت الذي نبذله في العمل من أجل شعبنا، وخاصة في الوقت الذي تمارس فيه جميع السياسات العنصرية ضد العرب".

وأضاف: "نحن لا نقبل بعدما شُرّد أهلنا في عام 1948، والسياسات التي تمارس في قلنسوة وجميع البلدات العربية، عندما نقف أمام هذه البيوت يقولون هذا تطرف اما عندما يهدمون البيوت لا يتكلمون، إسمحوا لي من هنا، بعدما شاركنا في مظاهرة هدم البيوت في قلنسوة و سخنين وأم الفحم، وتحدث ايضاً عن قرية العراقيب التي هُدمت 149 مرة".

وفي كلمته قال الشيخ فريد بدر عضو لجنة التواصل الدرزيه في الداخل:"لقد صنع الدكتور احمد الطيبي تاريخا مشرفا خلال عمله البرلماني ويستحق الدعم والتقدير". واضاف:" يجب ان تشمل قائمة العربية للتغيير مرشحا من الطائفة الدرزية لأننا في نهاية المطاف شعب واحد ومصيرنا واحد".

سندس صالح قالت: " لقد  اخترنا الشريك الاقوى والتحالف الاقوى، اخترنا شراكة الشعب . هذا المؤتمر هو لوحة فسيفساء لمجتمعنا العربي الفلسطيني ونرحب بالحضور من الجولان المحتل الى النقب رجالا ونساءا الاستطلاعات اعطتنا سبعة مقاعد ولكن عند فرز نتائج الانتخابات سوف نأخذ ثمانية مقاعد أو تسعة". وأنهت:" عزيزتي المرأة، انت الحليف الأساسي لنا ولا يمكن لهذا النصر ان يسجّل بدونك".

من جانبه اعلن النائب والقيادي في العربية للتغيير اسامة السعدي عن فتح باب الترشيح لقائمة العربية للتغيير، مشيرًا الى ان اعضاء المؤتمر العام وعددهم (401) عضو سينتخبون المرشحين يوم الجمعة القادم

 وقال د. احمد الطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير في كلمته:"ان العربية للتغيير كانت نموذجًا في التضحية منذ انطلاقتها حتى اليوم، عندما دخلنا للقائمة الموحدة ضاعفنا من قوتها من مقعدين الى اربعة مقاعد، وبعدها وخلال المفاوضات من اجل القائمة المشتركة، قدمنا التضحيات من اجل الوحدة لكي لا نمنع إقامة المشتركة ووافقنا ان نكون بمقعد ونصف، غير ان تضحية العربية للتغيير من اجل الحفاظ على المشتركة لم تكن بسيطة، ففي الاجتماع الرباعي تحفظ الاحزاب على مصطلح خلي الشعب يقرر وانا اقول: خلي الشعب يقرر في 09.04.2019، فهذا البحر الجماهيري من الجليل والمثلث والنقب ومن كافة المناطق هو الرد على المشككين بنتائج الاستطلاعات".

وتابع:"انتهى زمن توزيع المقاعد من قبل الاخرين وهي ليست ملكا لأحد، ومع ذلك لم نطلب محاصصة ولا عدد مقاعد، لم نطلب رئاسة القائمة المشتركة، اتحداهم ان يقولوا ان يكون أسامة السعدي قد طلبًا رقمًا / عددًا / مقعدًا الا شيء واحد وهو خلي الشعب يقرر...".

واضاف:"عندما تغيب عدد من النواب عن لجان الكنيست اسامه السعدي مرر قوانين حتى بعد استقالته ومن خارج الكنيست".

 وتطرق النائب الطيبي الى قضية الوحدة الوطنية وقال:"ليست القائمة المشتركة هي دليل الوحدة الوطنية انما لجنة المتابعة العليا التي تضم كافة الاحزاب والحركات السياسية هي الجسم الشامل وليس القائمة المشتركة كما يحاول البعض طرحه".

 




تعليقات الزوار