إغلاق
إغلاق
المسؤولية الوطنية تحتم علينا - بقلم الأستاذ: عبد القادر سطل
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2019-04-02    ساعة النشر :11:52:00

لم يحدث في الماضي أن قمت بأي مبادرة شخصية بالتوجه للناخب العربي في البلاد طالباً منه أن يشارك في العملية الانتخابية للبرلمان الاسرائيلي فهذا شأن كل واحد منا ويعود لقراره الشخصي بالمشاركة أو المقاطعة.

من خلال متابعتي للأحداث في الأشهر الاخيرة وحالة الغليان وعدم الاستقرار الذي تشهده المنطقة عامة وبلادنا خاصة أرى من المهم بمكان في ظل تصاعد النعرات العنصرية ضد العرب في البلاد وعربدة المستوطنين عامة وفي يافا خاصة. والقوانين العنصرية التي تسن ضد المواطن العربي بحيث أمسينا نعيش بما يشبه نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. وتحوّلنا الى مشكلة ديمغرافية .ونسمع أصوات تنادي بسلخ بعض القرى والمدن الفلسطينية لتقليل عددنا وتأثيرنا على مجريات الأمور ،أضف الى ذلك سياسة رئيس الحكومة الحالي وزمرته وتصريحاته العنصرية ضد العرب وضد قياداتنا السياسية واتهامها بالإرهاب ودعم الإرهاب.

ومما زاد الطين بلة تفكك القائمة العربية المشتركة السبب الذي خيّب آمال الكثير منا.

مع ذلك نقول أن هناك معادلة بسيطة وواضحة البرلمان الاسرائيلي هو المنصة التي يمكن أن نسمع صوتنا ونؤثر على القرارت المتخذة هناك. كل نائب عربي من قوائمنا المرشحة سيكون على حساب نائب من التيار العنصري المتطرف. والعكس صحيح. العرب في البلاد يشكلون ٢٠بالمئة من نسبة السكان وممكن ان نحصل على ٢٠ مقعد في البرلمان لتصبح قوة العرب ذات تأثير مميز وقوي يلجم التطرف العنصري الذي نشهده في السنوات الاخيرة. نداءات رئيس الحكومة في الانتخابات الاخيرة محذراً من اقدام العرب على صناديق الاقتراع الامر الذي يخيفهم ويرعبهم إنما هو إشارة لمدى تخوّفهم من الإدلاء بصوتنا لصالح قوائمنا العربية لا للقوائم الصهيونية. وهو أشارة لاهمية وجودنا في البرلمان.لذلك من المهم بمكان أن نتخذ قرار من باب المسؤولية والحفاظ على وجودنا أن لا نتردد بإدلاء أصواتنا لصالح قوائمنا العربية. كل القوائم وإلا فان العواقب ستكون وخيمة علينا جميعاً . مشاركتنا في هذه الانتخابات لا تقل أهمية عن انتخابات المجالس المحلية بل هي جزء في غاية الأهمية ويدعم الرؤساء في مجالسنا المحلية لتحسين اوضاعنا . رفع نسبة التصويت للعرب بهذه الانتخابات يصب في المصلحة العامة للمواطن العربي ويصد من الانفلات اليميني المتطرف .

يوم ٩ نيسان لدينا فرصة للحسم والتأثير. لدينا فرصة لتلقين اليمين المتطرف برئاسة بنيامين نتنياهو درساً للتاريخ.

صوتك قوة لنضالنا مع اجل البقاء
صوتك هو الرد الأمثل لغطرستهم وعنصريتهم
صوتك هو مساهمة منك لرفع قضايانا في المحافل المختلفة.
كاننا عشرون مستحيل في (يافا)واللد والرملة والجليل .




تعليقات الزوار