إغلاق
إغلاق
عيد الفصح الدامي في سريلانكا: صور تلخص مأساة التفجيرات وزعماء العالم يدينون ويعبرون عن حزنهم
الاثنين   تاريخ الخبر :2019-04-22    ساعة النشر :14:47:00

نعى زعماء مختلف دول العالم ضحايا الهجمات الإرهابية التي استهدفت فنادق فارهة وكنائس في سريلانكا، في عيد الفصح يوم أمس الأحد. وأجمع قادة العالم وزعماؤه الروحيون سلسلة التفجيرات الدموية التي استهدفت كنائس وفنادق بأقوى العبارات. 

أبدى سياسيون ورجال دين صدمتهم وإدانتهم للهجمات التي استهدفت الأحد (21 نيسان/ أبريل 2019) ثلاث كنائس وأربعة فنادق، إذ قال رئيس المفوضية الأوروبية، جون كلود يونكر "أقدم تعازيي القلبية لأسر الضحايا الذين تجمعوا للعبادة بشكل سلمي أو جاءوا لزيارة هذا البلد الجميل. نحن على استعداد لدعمهم". 

بريطانيا 
وقالت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي "يجب أن نقف معا للتأكد من أنه لا يتعين على الإطلاق أن يمارس أحد ديانته في حالة من الخوف". 

أمريكا 
وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب "تعازينا القلبية من الشعب الأمريكي لشعب سريلانكا بسبب الهجمات الإرهابية المروعة على كنائس وفنادق والتي أسفرت عن مقتل 187 شخصا وإصابة حوالي 450 آخرين". بدوره قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون "نشعر بالحزن العميق بسبب الهجمات الإرهابية ضد الكنائس والفنادق في سريلانكا. ندين بقوة تلك الأعمال البغيضة. نقف مع شعب سريلانكا". 

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه من الهجمات، ودعا في بيان صحفي إلى تقديس أماكن العبادة في جميع أنحاء العالم، وتقديم الجناة إلى العدالة في أسرع وقت. 
إسبانيا 
وذكر رئيس وزراء إسبانيا، بيدرو سانشيز "لن يتغلب علينا الإرهاب والهمجية على الإطلاق". وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في خطاب لرئيس سريلانكا "إنها جريمة بشعة خلال أعياد الفصح. أعتقد أن الجناة ومساعديهم سيحصلون على العقاب الذي يستحقونه". 

ومن جانبه، أعرب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك عن تعاطفه "مع أسر هؤلاء القتلى في الهجمات على الكنائس والفنادق". وقال رئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي "أنباء الهجمات في سريلانكا على الكنائس والمصلين والسائحين في أحد الفصح أصابتني بالحزن وأشعر بالقلق الحقيقي إزاء هذا التعبير الجديد عن الكراهية" . 



تركيا 
كما أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سلسلة التفجيرات في يوم الفصح قائلا إنها "هجوم على كل البشرية". كما دانت إيران على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي الذي قال: "إننا ندين بقوة تلك الهجمات الإرهابية الوحشية في كولومبو". 

بابا الفاتيكان 
أما البابا فرنسيس فقد قال لعشرات الآلاف الذين كانوا يستمعون لعظة عيد القيامة في ساحة القديس بطرس: "علمت بالحزن والألم بأنباء الهجمات الخطيرة التي تسببت اليوم بالتحديد، في عيد القيامة، في حزن وألم في الكنائس وأماكن أخرى تجمع فيها الناس في سريلانكا. "أود إبداء تعاطفي مع الجالية المسيحية التي تعرضت لهجوم أثناء تجمعها للصلاة وكل ضحايا مثل هذا العنف". 

شيخ الأزهر 
ومن جانبه قال أحمد الطيب شيخ الأزهر في بيان: "لا أتصور آدميا قد يستهدف الآمنين يوم عيدهم. هؤلاء الإرهابيون تناقضت فطرتهم مع تعاليم كل الأديان، أدعو لذوي الضحايا بالصبر وللمصابين بالشفاء". 

روسيا 
أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أمله في معاقبة المسؤولين عن التفجيرات، وقال إن روسيا كانت ولا تزال شريكا موثوقا به لسريلانكا في مكافحة الإرهاب الدولي. 

أستراليا 
كما قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إنه يدين ما وصفها بالهجمات المرعبة على الأبرياء في الكنائس والفنادق بسريلانكا. 

قطر 
وأعرب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في بيان عن "إدانته الشديدة لهذه الجريمة البشعة"، بينما شددت الخارجية القطرية على رفض الدوحة التام لاستهداف دور العبادة وترويع الآمنين. 

اعتقال 24 مشتبها بهم في تفجيرات سريلانكا 
قال المتحدث باسم الشرطة السريلانكية روان جوناسيكارا، اليوم الاثنين 22 آبريل، إنه تم اعتقال 24 مشتبهاً بهم في التفجيرات التي وقعت أمس وتسببت في مقتل وإصابة المئات. ونقلت صحيفة "ديلي نيوز" السريلانكية، عن المتحدث قوله إن المشتبه بهم محتجزون لدى إدارة التحقيقات الجنائية. 
وبدوره، وصف وزير الدفاع السريلانكي الهجمات بأنها "عمل إرهابي من جماعات متطرفة"، دون مزيد من التفاصيل. 

مخابرات سريلانكا حذرت من هجوم "انتحاي" قبل أيام من هجمات الأحد 
نقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن وكالة أنباء فرانس برس، إن المخابرات السريلانكية أصدرت تحذيرا في وقت سابق من الشهر الجاري حول هجوم "انتحاري" محتمل يستهدف كبرى الكنائس. 
وأوضحت الصحيفة أن الوثائق التي إطلعت عليها وكالة فرانس برس تكشف أن قائد شرطة سريلانكا، بوجوث جاياسوندارا أصدر تنبيهًا استخباريًا لكبار الضباط قبل 10 أيام، محذرا من أن الانتحاريين يعتزمون ضرب "الكنائس البارزة". 
وقال الإنذار "أفادت وكالة استخبارات أجنبية أن جماعة التوحيد الوطنية، الإسلامية تخطط لتنفيذ هجمات انتحارية تستهدف كنائس بارزة وكذلك المفوضية العليا الهندية في كولومبو". 
إن NTJ هي جماعة إسلامية متطرفة في سريلانكا كانت مرتبطة العام الماضي بتخريب التماثيل البوذية. 

سريلانكا: التفجيرات تمت بمساعدة شبكة دولية 
قال وزير الصحة السريلانكي، الاثنين، إن جماعة متشددة محلية تدعى "ناشيونال ثوفيك جاماث" هي المسؤولة عن التفجيرات الانتحارية، التي وقعت في أحد الفصح، لكن بمساعدة شبكة دولية. 
وأضاف راجيثا سيناراتني، في مؤتمر صحافي، أن جميع الانتحاريين السبعة، الذين نفذوا الهجمات شبه المتزامنة على ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فاخرة في كولومبو ومناطق قريبة منها، مواطنون سريلانكيون. 

مسؤول سريلانكي: 7 انتحاريين نفذوا 6 من الهجمات 
قال خبير في الطب الشرعي بالحكومة السريلانكية إن 7 انتحاريين نفذوا الهجمات الست المتزامنة التي استهدفت 3 كنائس و3 فنادق داخل وحول كولومبو في عيد الفصح. وأضاف أريانادا ويليانغا أن تحليل جثث المهاجمين - التي جمعت من مواقع الهجمات - يفيد بأن الهجمات كانت تفجيرات انتحارية. وذكر أن انتحاريين اثنين كانا وراء تفجير فندق شانغريلا. 
بينما هاجم انتحاري واحد كلا من فندقي سينامون غراند، وكينغسبري، وضريح القديس أنتوني في كولومبو، وكنيسة سان سيباستيان في مدينة نيغومبو، وكنيسة زيون في مدينة باتيكالوا. 

ولا يزال تفجيران، وقعا بعد ساعات في دار ض يافة ومكان قريب من جسر في ضواحي كولومبو، قيد التحقيق. كما فجر مشتبهون منزلاً آمناً بالقرب من مواقع الانفجار، ما أدى لمقتل 3 من رجال الشرطة. 
وأسفرت الهجمات عن مقتل 290 شخصاً وإصابة أكثر من 500. 




تعليقات الزوار