إغلاق
سمح للنشر: فك رموز جريمة قتل نجلاء العموري (19 عاما) من اللد
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2019-06-04    ساعة النشر :14:24:00

عمم الناطق بلسان الشرطة للإعلام العربي بيانا على وسائل الإعلام، جاء فيه: "منذ بداية هذا العام نجحت شرطة اسرائيل بفك رموز 18 جريمة قتل في المجتمع العربي لتحيل المجرمين الى العدالة. فريق تحقيق خاص في الشرطة يفك رموز جريمة قتل المرحومة نجلاء العموري (19 عامًا)، من سكان اللد جريمة التي وقعت في شهر نيسان الماضي".

وتابع البيان: "الشرطة شرعت بالتحقيق في ملابسات هذه الجريمة بعد تلقي معلومات استخابراتية تٌفيد بأن الشابة اختفت من منزلها لعدة أيام ، ويبدو أنها قتلت على يد افراد أسرتها. مع تلقي المعلومات، تم فتح تحقيق سري لفحص ظروف اختفاءها، حيث تمركزت جهود التحقيق واحتوت استخدام أنظمة تكنولوجية متقدمة ، مما ادى في بداية الطريق الى تحديد المناطق المفتوحة شرق مدينة شوهام كالمنطقة التي من المفترض ان تعثر الشرطة فيها على المرحومة.

واضاف البيان: "الشرطة اقامت مركز قيادة وسيطرة في المناطق المفتوحة شرقي شوهام ، وقامت بمشاركة قوات كبيرة من الشرطة والمتطوعين والكلاب البوليسية في عمليات مسح وتمشيط بمحاولة لتحديد مكان المفقودة، حيث ركيزة العمل اعتمدت الامكانية انالمفقودة قد فارقت ال حياة . في يوم 24/4/1919 ، بعد ثلاثة أيام من البحث المكثف، بما في ذلك استخدام وسائل تكنولوجية متقدمة جدا ، نجحت الشرطة في العثور على جثة المفقودة ، وهي مدفونة في حفرة في منطقة مفتوحة بالقرب من تل حديد. مع العثور على الجثة، ألقت قوة من الشرطة القبض على شقيقي المرحومة وشقيقتها وزوجه اخيها ووالدتها. مع التقدم في التحقيق تم تمديد فترة توقيف المشتبهين من وقت لآخر ، حتى في وقت الحق تم إطلاق سراح أربعة منهم - الأم ، وزوجة الأخ، والشقيق الأصغر والأخت الكبرى - اما المشتبه محمد العموري ، 30 عامًا بقي موقوفًا".

وتابع البيان: من التحقيق تبينت شكوك حول غضب عائلة المرحومة الشديد، حول نمط حياتها وكونها اختارت قضاء أيام طويلة خارج منزل العائلة.  وفق مواد البينات التي تم جمعها تبين وفق الشبهات تبين انه في مساء من يوم 11/4/2019 ، وصل المشتبه محمد العموري إلى منزل والدته احيث مكثت فيه الضحية وشقيقها الأصغر.  وفق للشكوك، دخل المشتبه به إلى الغرفة التي مكثت فيها أخته المرحومة وبدأ في خنقها بيديه حتى توفيت. بعد قتل أخته، نقل المشتبه الجثة إلى سيارته ونقلها إلى منطقة مفتوحة في منطقة شوهام ، حيث وضعها هناك. وكشف التحقيق أيضًا أن المشتبه أخذ في اليوم التالي مجرفة وتوجه إلى المكان الذي وضع فيه الجثة ونقلها إلى منطقة بالقرب من تل حديد ، حيث حفر هناك حفرة ودفن المرحومة فيها".

وأصاف البيان: "من الجدير بالذكر، تم تمديد توقيف المشتبه من وقت لآخر على ذمة التحقيق ومع الانتهاء من التحقيق ، ستقدم يوم غدٍ النيابة العامة لائحة اتهام ضد المشتبه مرفقة بطلب تمديد توقيفه حتى نهاية الاجراءات القانونية ضده. ستواصل شرطة اسرائيل مكافحة ظاهرة العنف في المجتمع العربي بكل إصرار وعزيمة بما فيها من جمع الاسلحة غير القانونية لتستمر في فك رموز جرائم القتل والجرم الخطير مستخدمةً كافة وحداتها والوسائل المتوفرة لديها بهدف ضمان امن وسلامة المواطنين الابرياء وإحالة الجرمين الى العدالة".

 




تعليقات الزوار