إغلاق
خيط العنكبوت - بقلم: حازم إبراهيم
الاثنين   تاريخ الخبر :2019-06-10    ساعة النشر :17:47:00



عندما يقال عنكبوت أول ما يخطر بالبال شبكة وخيوط العنكبوت ، وبالتأكيد هذه الشبكة بيت العنكبوت واحدة من خوارق التصميم ، لشبكة وبيت العنكبوت مخطط معماري هندسي مميز ودقيق لها حسابات هندسية مناسبة لهذا المخطط ، لو كبرنا العنكبوت بالنسبة إلى حجم الإنسان فشبكة العنكبوت التي نسجتها تعادل مئة وخمسين متراً تقريباً وهذا يساوي علو ناطحة سحاب ذات خمسين طابقاً ، ولو تمكن العنكبوت من صنع شبكة عرضها خمسون متراً لكانت هذه الشبكة من القوة بحيث تستطيع إيقاف طائرة نفاثة ، خيوط العنكبوت قويَّة للغاية بإمكانها إيقاف سكة الحديد بأقوى سرعة وتستطيع التقاط طائرة أثناء سقوطها في شبكتها ، من الصعب نصدق هذا الكلام لكنه حقيقة وواقع ، شبكة العنكبوت معجزة حقيقية والمعجزة الاكبر هي في خيوط العنكبوت فخيط العنكبوت أمتن بخمسة أضعاف من الفولاذ في السماكة نفسها ، فالمتر المربع من خيط العنكبوت يتحمل مئة وخمسين ألف كيلوغرام ، ولو صنع حبل من خيط العنكبوت نصف قطره ثلاثون مليمتر لتمكن من حمل مئة وخمسين سيارة مركبة بعضها فوق بعض ، أنتج رجال العلم مادة خاصة تسمى الكيفلار أو الكافلار تستخدم هذه المادة في إنتاج الدروع الفولاذية الذي يرتديها الإنسان لئلا يتأثر بالرصاص ، باستطاعة هذه المادة إيقاف رصاصة قاتلة تنطلق بسرعة سبعمائة متر في الثانية ، أما خيط العنكبوت فأمتن من الكيفلار بعشرة أضعاف ، خيط العنكبوت أمتن من الفولاذ بخمسة أضعاف خيط العنكبوت الذي هو أدق من الشعر وأخف من القطن وعلى رغم من دقتها الشديدة فهي اقوى مادة بيولوجية عرفها الانسان ولذلك اطلق العلماء عليه اسم الفولاذ الحيوي أو الفولاذ البيولوجي وهو اقوى من الفولاذ المعدني بأضعف ، (هذا خلقُ الله فأروني ماذا خَلَقَ الذين من دونه ) يوصف خيط العنكبوت على أنه أمتن مادة في العالم ، سبحان الله الفولاذ أمتن المواد الذي يمتلكها الإنسان يُنتج الفولاذ بخلط الحديد وباستخدام الأفران العالية التي تصل حرارتها إلى آلاف الدرجات في مصانع الصناعات الثقيلة ، صمم الفولاذ لتحمل قوى الشد والفولاذ أشد العناصر مقاومة للشد ، خيط العنكبوت اشد من عنصر الفولاذ بخمسة اضعاف وأكثر ، لو تخيلنا اذا استطع الانسان ان يصنع وينتج حبل سميك من مادة خيوط العنكبوت بحجم اصبع الإبهام فيمكنه حمل طائرة جامبو بكل سهولة ، سبحان الله لم يتوصل العلم الى هذه الحقائق العلمية المدهشة إلا منذ وقت قريب بينما ذكرت انثى العنكبوت وبيت العنكبوت في القرآن الكريم وسميت سورة بالقرآن بسورة العنكبوت قبل أربعة عشر قرناً ، نعم إنها خلق من خلق الله أودع الله فيه اسرار وعجائب سيظل الانسان يدرس ويبحث لكي يكشف ، وكلما اكتشف العلماء حقائق علمية جديدة كان للقرآن السّبق في ذلك .




تعليقات الزوار