إغلاق
بئر هداج: مواجهات بين سكان القرية والشرطة.. سليم الدنفيري: لم يسلم رجل ولا امرأة ولا طفل
الاثنين   تاريخ الخبر :2019-06-17    ساعة النشر :08:26:00

قالت مصادر في قرية بئر هدّاج إنّ مواجهات وقعت بين قوات الشرطة وبين سكان من القرية أسفرت عن إصابة عشرة أشخاص، بينهم نساء. وعلم أن قوات الشرطة وصلت فجر اليوم إلى مدخل القرية لإجراء اعتقالات، حيث وقعت مواجهات مع أهل القرية.

وتم نقل الجرحى إلى العيادة ال محلية لتلقي العلاج، فيما منعت الشرطة وفق الأهالي من سيارات الإسعاف الدخول الى القرية. وقال عضو اللجنة المحلية في القرية سلمان بن حميد لمراسلنا إن "الشرطة استعملت العنف المفرط ضد الأهالي من أبناء عائلة الدنفيري".

وتابع بن حميد: "أن مستعربين وملثمين مدججين بالسلاح حضروا للقرية وحين لم يعثروا على شيء في حملة التفتيش التي قاموا بها، بدؤوا بكيل التهم للأهالي وكأنهم اعتدوا عليهم. لقد رأيت بنفسي شرطيا يهدد أحد السكان وهو يوجه مسدسا إلى رأسه". وقال مصدر آخر في القرية إن "الشرطة رفضت دخول سيارات الإسعاف، وأنها اعتقلت المصابين بشبهة عرقلة عمل الشرطة أو مهاجمتها - وهي تهمة جاهزة دائما".

وقال سليم الدنفيري، أحد ابناء العائلة التي تم الاعتداء عليها وناشط جماهيري لمراسلنا: "الشرطة حضرت لاعتقال شخص من إحدى العائلات، وقامت بمهاجمة الجميع. لم يسلم رجل ولا امرأة ولا طفل. منعت دخول سيارات الإسعاف للبيوت. كافة المعتدى عليها أصيبوا في الرأس والدماء سالت على أرض القرية. هذه جريمة اعتداء جماعي بكل المقاييس. الشرطة تتعامل معنا بعنصرية وفوقية".




تعليقات الزوار