إغلاق
صور: عشرات الأهالي من البلاد يشاركون في حفل تخريج اولادهم في الخارج.
الاربعاء   تاريخ الخبر :2019-06-26    ساعة النشر :11:38:00

بسم الله الرحمن الرحيم

" قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ"

آلان في رومانيا في حفل تخريج فوج آخر من الأطباء من ابناء شعبنا أكثر من  51 خريج ، كم نعتز ونفتخر بهم .

بعد مسيرة دامت ٦ سنوات بعيدا عن الوطن والأهل،  يعودون البنا حاملين الشهادات الجامعية  لينفعوا أنفسهم ومجتمعهم.

التخرج هو ثمرة كفاح وتعب وسهر الليالي الطويلة، وبداية رحلة طويلة تمتلئ بالأمل، والعمل، والتفاؤل، وللتخرج ذكرى لا تُنسى فهو يأتي بعد مرحلة طويلة من الكفاح، والنجاح، والإصرار على تحقيق النجاح، وهو نتيجة النجاح والتفوق الذي بُذل على مدار المشوار التعليمي الطويل، لذلك يقترن التخرج عادة بشعور رائع وجميل لا يوصف، وعندما يتخرج الشخص من الجامعة فإنه يفرح بإنجازه العظيم الذي استغرق منه عدداً من السنين التي حملت في طياتها الكثير من التعب والذكريات الجميلة. 

الف مبروك للأهل الذين دعموا مسيرة اولادهم ، فهذا النجاح يأتي بعد التوفيق من الله  وإرادة الطالب ودعم الأهل

وهم اليوم سيرتدون عباءات التخرج، وسنمع اصوات التصفيق فرحين بهذه اللحظات التي انتظرناها وسنرفع قبعات التخرج فيا رب تمم فرحتنا وفرحة اولادنا بخير ودوام الصحة والازدهار.

وعلى المستوى الشخصي ابارك لابني البار الدكتور سالم نجاحه واتمنى له دوام التقدم والسعادة والتوفيق، واقول له :"

غردت الطيور فرحاً في بيوت الناجحين والخرجين، وتقديراً للجهد والكفاح الذي بذله أبناءنا وأخواتنا للوصول إلى تلك الفرحة، فمَن جدَّ وجد ومن سار على الدرب وصل، وخير السُبُل سبيل العلم والدين ، مبارك التخرج لك من الجامعة".

وأرجو لكم  حياة مليئة  بالسعادة والتفوق والسداد .

 




تعليقات الزوار