إغلاق
إغلاق
عيد الاضحى - بقلم : حازم ابراهيم
الاحد   تاريخ الخبر :2019-08-11    ساعة النشر :23:43:00


يعتبر العيد الاضحى المبارك من العيدين اللذين شرعهما الله سبحانه وتعالى فى الاسلام مع عيد الفطر المبارك ، وإذا ذكرنا عيد الاضحى فيجب ان نذكر قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع ابنه سيدنا اسماعيل عليه السلام حيث عندما اراد سيدنا ابراهيم التضحية بابنه إسماعيل تلبية لأمر الله عز وجل ﴿يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ ﴾ وفداه الله بذبح عظيم ﴿وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ ﴾ حيث عندما اتى سيدنا ابراهيم ليذبح ابنه انزل الله سبحانه وتعالى عليه سيدنا جبريل عليه السلام ومعه كبش ليضحى به من هنا اتى عيد الاضحى المبارك حيث يحتفل به الكثير من المسلمين فى كل مكان بالتقرب إلى الله عز وجل في عيد الاضحى بالتضحية بأحد الأنعام سواء كانت خروف أو بقرة أو ناقة وتوزيع لحم الأضحية على الأقارب والفقراء والمساكين وأهل بيته حيث سمى عيد الاضحى بهذا الاسم نسبة الى الاضحية والقصة ، لعيد الأضحى أسماء مختلفة منها : يوم النحر ، ويسمى في مصر والمغرب العيد الكبير ، وفي إيران عيد القربان ، وتتسم أيام العيد بالصلوات وذكر الله ، والفرح ، والعطاء ، والعطف على الفقراء ، وفى هذا عيد الاضحى المبارك يجب على كل المسلمين زيارة الاهل والأقارب وصلة الرحم وإزالة الخلافات والمشاحنات ويجب اتباع سنة النبى محمد صلى الله عليه وسلم وتأدية صلاة العيد والتكبيرات وتوزيع لحم الاضحية على الاهل والأقارب والفقراء والمسكين ، كما يجب الحذر كل الحذر من الذنوب والمعاصي ، فيوم العيد يوم طاعة وعبادة وتجديد الميثاق والعهد مع الله تعالى على الطاعة ، قال سفيان الثوري رحمه الله : (إن أول ما نبدأ به في عيدنا غض أبصارنا ) وقال أحد السلف : ( المؤمن يفرح بمولاه ، والغافل يفرح بلهوه وهواه ) ولا بد الابتعاد والحذر ايضاً من التدابر والتشاحن والبغضاء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقاطعُوا ، ولا تدابرُوا ، ولا تباغضُوا ، ولا تَحَاسَدُوا ، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إخواناً ، ولا يَحِلُّ لمُسلم أن يهجُر أخاهُ فوق ثلاث) رواه البخاري ومسلم ، ولعل موقف النبي يوسف عليه السلام مع إخوته يكون نموذجًا لنا في هذا اليوم ، فقولوا لمن أخطأ معكم أو أساء إليكم : (لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) يا تُرى هل نقوى على ذلك ؟ أعتقدُ أننا قادرين مع إشراق هذا العيد أن نملأَ قلوبنا حبّاً وعفوًا ومسامحة لكل الناس وخاصةً لِمن آذانا ، وهكذا كان الأنبياء عليهم افضل الصلاة والسلام يسامحوا من آذاهم ، تقبل الله منا ومنكم وعيد سعيد وكل عام وجميع الامة الاسلامية بخير وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .





تعليقات الزوار