إغلاق
إغلاق
مصر تفجر مفاجأة عن سبب وفاة العالم المصري بالمغرب
السبت   تاريخ الخبر :2019-09-07    ساعة النشر :20:30:00

كشف أشرف إبراهيم، سفير مصر في المغرب، تفاصيل جديدة حول وفاة العالم المصري الراحل الدكتور أبوبكر عبدالمنعم رمضان، مستبعدًا على ما يبدو وجود شبهة جنائية أو مؤامرة وراء وفاته.

وتوفي رمضان، وهو رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، الأربعاء، داخل مصحة خاصة، نقل إليها إثر إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته في الفندق بمنطقة “أكدال” بمراكش، بحسب وسائل إعلامية مغربية.

وقال إبراهيم في تصريحات صحفية، إن العالم المصري “كان يشارك في مؤتمر علمي منذ بداية الشهر الجاري، وأثناء الفعاليات شعر بتعب واستأذن للذهاب إلى غرفته، ويبدو أن التعب زاد عليه فأبلغ إدارة الفندق التي أبلغت لجنة تنظيم المؤتمر، فتم نقله إلى المستشفى، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة”.وتم إيداع جثة رمضان المشرحة بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، ليتم لاحقًا تسليمه لعائلته، وفق المصادر ذاتها.

وأوضح السفير المصري، أن ذلك “إجراء روتيني يتم مع أي أجنبي يتوفى في المغرب، وانتهت نتيجة التشريح النهائية، أمس، إلى أن الوفاة بسبب سكتة قلبية، مشيرًا إلى أن السفارة تنسق مع السلطات المغربية، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، لنقل جثمان الفقيد إلى مصر”.

يذكر أن الخبير المصري سبق أن شارك في اجتماعات رسمية مع وزراء البيئة العرب سنة 2014، وتم تكليفه إلى جانب خبراء آخرين، عام 2015، بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية بوشهر في إيران وديمونة في إسرائيل.

وأمرت النيابة العامة في مدينة مراكش المغربية، الجمعة، بتشريح جثة العالم المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان الذي لقي حتفه في ظروف غامضة خلال إقامته في أحد الفنادق في منطقة أكدال السياحية.

وأفاد موقعا “الجريدة 24” و”زنقة 20 “الإلكترونيان المغربيان ، بأن رمضان، وهو رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، توفي، الأربعاء، داخل مصحة خاصة، نقل إليها إثر إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته في الفندق بمنطقة أكدال بمراكش.

وأضاف الموقعان أن رمضان كان متواجدا في مراكش لحضور مؤتمر عربي حول الطاقة، قبل أن يفارق الحياة إثر إصابته بسكتة قلبية، وتم إيداع جثة الراحل بالمشرحة بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، ليتم لاحقا تسليمه لعائلته.

وذكرت مصادر طبية أن رمضان شعر بمغص في معدته قبل أن يتوجه للمصحة حيث توفي، وقد وجهت عينات من دمه لأحد المختبرات الطبية بالدار البيضاء لمعرفة ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن تسمم.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر الشرطة انتقلت إلى موقع الحادث لفتح تحقيق في ظروف وملابسات هذا الحادث.




تعليقات الزوار