إغلاق
إغلاق
فيديو و صور: جماهير غفيرة تُحيي الذكرى السنوية للإعلامي اليافي الكبير اديب خوري - مخول
السبت   تاريخ الخبر :2019-09-14    ساعة النشر :18:42:00

يــافــا - خاص - يومنت: من سناء شاهين - في تظاهرة وطنية مهيبة احييت اليوم السبت جماهير غفيرة من يافا وخارجها الذكرى السنوية الاولى لرحيل الإعلامي الفلسطيني اليافي الكبير الاستاذ اديب خوري - مخول. وقد اقيمت ذكرى السنوية في كنيسة القديس 'جاورجيوس' - الخضر - في يــافــا حيث ادار القداس العام قُدس الاب نصّار، اما جناز الاربعين فقد رعاه واشرف عليه سيادة المطران الارثوذكسي ذماسكينوس - مطران الديار اليافية. وقد أمّت كنيسة الخضر وباحتها بالجماهير الغفيرة من قوى اجتماعية وتكتلات حزبية ومؤسسات يافية اضافة الى اصدقاء ومعارف وزملاء الراحل الملقب مهنيا بـ "اديب يافاوي" ولاحقا 'اديب الجبّار' (نظرا لصموده ومقاومته كل التحديات السياسية والصحية ) اضافة الى افراد عائلته بمن فيهم اؤلائك الذين حضروا من اوروبا خصيصا لاحياء ذكراه، حيث توسطت صورة كبيرة للفقيد مركز الكنيسة امام الهيكل مُزينة على يمينها بباقة من الورد الابيض الكبير وصينية الرحمة على يسارها والى جانبهما قرص خبز قداس الرحمة. وقد برز حضور شخصيات فاعلة في المجتمع العربي الفلسطيني من جميع انحاء البلاد بشكل عام واليافي منها بشكل خاص حيث لاحظت مراسلتنا حضور القيادي الجماهيري الاستاذ امير مخول - ابن عم الفقيد - والذي تم تحريره من الاسر السياسيي مؤخرا. 

وقام الاستاذ غابي العابد، رئيس الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا وباسم الهيئات الارثوذكسية برثاء الراحل اديب خوري - مخول مذكرا بإرثه العائلي وان الفقيد اديب خوري-مخول هو شقيق الاكاديمي الفلسطيني البارز الدكتور مكرم خوري – مخول وحفيد العلامة الفلسطيني الراحل البروفيسور اديب سعادة الخوري وجدته قائدة العمل النسائي في يـافا وفلسطين ما بعد النكبة المرحومة “مدام خوري” وهو نجل الكاتبة والاديبه الروائية الراحلة انطوانيت اديب الخوري والصحافي السياسي نعيم يوسف مخول. 


واستمر الاستاذ العابد بسرد مسيرة حيات الاستاذ الراحل 'اديب يافاوي' منذ الطفولة وحتى ايامه الاخيرة. وشدد العابد على صفات 'اديب الجبّار' المميزة كالشجاعة والاستقامة والكفاح المستمر والمثابرة في خدمة يـافـا بشكل خاص وشعبه الفلسطيني بشكل عام. ولفت العابد مسامع الجمهور الى التضحيات الكثيرة التي قدمها الفقيد لمجتمعه اليافي بشكل خاص على مدار ثلاثة عقود وعلى مصداقيته ووفائه حيث ذاع صيته في اصقاع البلاد منذ نهاية الثمانينيات بكل ما يتعلق بصمود شعبه ومجتمعه اليافي في وطنه. 

وتلى ذلك كلمة لاستاذ اللغة العربية الدكتور رياض نبيه مخّول حيث ذكر قصص عديدة تخللتها حياة اديب منذ الطفولة حيث امتازت شخصية اديب الجبار بالابتسامة المتفائلة والتي لم تستطع اخفاء ذكائه وسرعة بديهته على التقاط الاحدات ونقلها عبر ادواته الاعلامية. وذكر الدكتور رياض مناقب الفقيد في العمل الوطني الجريئ مما اكسب اديب ليس فقط الشهرة بل ايضا الاعجاب والمحبة من دول عديدة في العالم العربي. 

وقد انتهت الفترة التأبينية بكلمة لشقيق الاديب الراحل، حيث شكر الاستاذ الدكتور مكرم خوري - مخول جمهور المعزين والمحتفلين عارضا على جمهور المعزين فكرة ورؤية 'مؤسسة اديب التذكارية' التي تهدف الى تخليد ذكرى الاديب والحفاظ على الإرث الثقافي لفقيد يافا الغالي عبر مبادرة لدمج وتشجيع الشباب بواسطة مشاريع إعلامية – اجتماعية - ثقافية تكون خلاصتها ذكرى سنوية احتفالية في عيد ميلاد الاديب من كل عام (اي في العاشر من ديسمبر ) تقدم فيها جوائز مختلفة للشباب الفائزين في المشآريع المزمع الإعلان عنها في وقت لاحق. 

وكان قد جاء في بيان اللجنة "ان مشروع احياء تراث الإعلامي الفذّ اديب خوري – مخول لن يقتصر على فئات معينة وإنما سيشمل كل محب لوطنه وكل صديق مخلص ووفيّ يحمل في قلبه المحبة وذلك لتنعكس روح الراحل ومبادئه في مخرجات المشروع". وتشجع اللجنة التحضيرية كل من يرغب في المشاركة بإحياء ذكرى الفقيد وبأي شكل من الاشكال التواصل معها على adibmemorial@gmail.com




تعليقات الزوار