إغلاق
إغلاق
أهمية التغذية الصحية لكبار السن
الاحد   تاريخ الخبر :2019-09-15    ساعة النشر :18:35:00

التغذية السليمة، وخاصة لدى كبار السن، تساعد في الحفاظ على الصحة، والحد من تكون الأمراض المزمنة، تساهم في الحيوية والأنشطة اليومية، الطاقة والمزاج وتساعد في الحفاظ على استقلال وظيفي. 
أشخاص من كبار السن، بالأعمار 65 فما فوق، أكثر عرضة لنقص التغذية ويوجد في أوساطهم نسبة أعلى من المشاكل الغذائية. 
فيما يلي التوصيات العامة، التي تعتمد على الهرم الغذائي لوزارة الصحة، وسيكون التركيز بشكل خاص على السكان المسنين. 

توصيات عامة 
يجب إستهلاك الغذاء وفقا لتصنيفه وموقعه في الهرم الغذائي حيث أنه كلما صعدنا إلى اعلى في الهرم الغذائي يجب الإستهلاك أقل من مجموعة الغذاء. 

مجموعات الغذاء 
الماء - الماء يشكل المكون الأساسي في جسمنا. يوجد الماء في الغذاء وفي مشروباتنا. المشروب الموصى به هو الماء! من المهم شرب الماء بين وفي وقت الوجبات. في الماء وخاصة ماء الحنفية، يوجد أيضا معادن مهمة للجسم، مثلا: كالسيوم، مغنيسيوم وفلور. 
مجموعة الحبوب - هي المجموعة الأولى التي يجب الاكل منها بشكل نسبي كمية كبيرة. الحبوب هي أغذية تحتوي بالأخص على النشا (الكربوهيدرات) وكمية معينة من البروتين. على سبيل المثال: الخبز، المعكرونة، البطاطا، الشوفان، الذرة، القمح، برغل، الحنطة السوداء، الأرز، وحبوب الصباح. تحتوي معظم الأطعمة في هذه المجموعة أيضا على الألياف (خاصة عندما تؤكل كحبوب كاملة)، الفيتامينات والمعادن. 
خضروات وفواكه -الخضروات والفواكه تحتوي على الكربوهيدرات (السكريات)، المياه، الألياف، والفيتامينات والمعادن. على سبيل المثال-الخضروات والفواكه غنية بفيتامين C: الملفوف، الطماطم، الفلفل، الخس، الحمضيات، الكيوي، الشمام، الفراولة. من المستحسن تناول الفواكه والخضروات إن أمكن مع قشورها. من المستحسن أن تشمل كل وجبة على الخضروات والفواكه من ألوان مختلفة. الخضروات تحتوي على كمية أقل من السكر والسعرات الحرارية مقارنة مع الفاكهة لذلك فمن المستحسن الحفاظ على نسبة 2/3 من الخضروات و - 1/3 من الفاكهة. 
أغذية غنية بالبروتينات - مجموعة تحتوي على منتجات اللحوم (مصدر للحديد), منتجات الحليب (مصدر للكالسيوم), البيض والبقوليات (مصدر للحديد والكالسيوم). توفر المجموعة مكونات إضافية: الزنك، فيتامين B-12 الموجودة في الأغذية الحيوانية، الألياف - البقوليات، أوميغا 3 - في الأسماك. من المستحسن تنويع وأكل المنتجات الحيوانية (اللحوم ،الدواجن، الأسماك، الحليب ،البيض) ومن النبات (البقوليات مثل العدس، الفاصوليا، الحمص). من المستحسن أن تستهلك الأغذية التي تحتوي على كمية قليلة من الدسم: أجبان حتى 5٪ ، الحليب واليوغورت 1٪ إ-3٪، منتجات اللحوم الخالية من الدهون، من دون الجلد. 
الأغذية الغنية في الدهون-هذه المجموعة الغذائية تحتوي أغذية مثل الزيوت، الافوكادو، المايونيز، المكسرات، اللوز، الزيتون، السمن،الزبدة. هذه الأطعمة مهمة للصحة، ولكن عندما يحتاجها الجسم. من المستحسن الإستهلاك من هذه المجموعة الأغذية الغنية بالدهون الغير مشبعة على أنواعها، مثل الزيوت النباتية بالمقارنة مع الأغذية الغنية بالدهون المشبعة التي تأتي من مصادر حيوانية (مثل الزبدة)، ولكن أيضا النباتات (مثل السمن النباتي الصلبة). 
الكوليسترول (من الحيوان) والدهن ترانس (من الغذاء المصنع) غير مستحسنة! 
الحلويات, الوجبات الخفيفة والمشروبات الحلوة - هذه المجموعة تحتوي على أغذية غنية في الدهون والسكر وأحيانا ملح. هذه الأغذية ليست ضرورية للصحة البدنية والغذائية، ولكنها مرتبطة في عادات الأكل والثقافة. من المستحسن الحد والتقليل من تناول هذه الأغذية. 

أساسيات التغذية الصحية 
تناول مجموعة متنوعة - يجب إختيار الأغذية من جميع المجموعات الخمس في جسم الهرم. يجب التنويع أيضا في اختيار أغذية مختلفة من كل مجموعة خلال النهار. يفضل كل وجبة أن تحتوي على غذاء من ثلاثة مجموعات غذائية على الأقل. 
فضلوا الأغذية التي تحتوي على الألياف: مثل الحبوب الكاملة، البقوليات، خضروات وفواكه. 
فضلوا الأغذية التي تحتوي على كميات أقل من الملح، على سبيل المثال أقل مساحيق حساء وصلصات جاهزة، أجبان قليلة الملوحة، أقل أغذية التي تلقب-جاهزة، أقل وجبات خفيفة ومكسرات مالحة. 
الحد من إستهلاك الدهون-يفضل إختيار منتجات الحليب واللحوم الغير دهنية وإستخدموا أقل دهون في تحضير الغذاء. 
فضل إستهلاك أغذية غنية بالدهون المشبعة ودهون ترانس- الكعك، الكوكيز، الوجبات الخفيفة، البوراكس، والأغذية المجمدة المصنعة (مثل شنيتسل، ملاوح الخ)، الصلصات. 
تجنبوا السكريات المضافة للغذاء-يجب الإمتناع بشكل خاص من المشروبات المحلاة. 
يجب التوازن بين إستهلاك السعرات الحرارية من مصدر الغذاء وبين حرق السعرات الحرارية بواسطةنشاط جسماني، من أجل الحفاظ على وزن صحي. 

تسليط ضوء خاص على السكان المسنين 
يجب زيادة إستهلاك مكونات الغذاء التالية،إلى الكميات اليومية الموصى بها ( بما في ذلك إضافات الفيتامينات ). 
كميات مكونات المواد الغذائية المفصلة أدناه تتطرق إلى الاستهلاك اليومي الموصى به للمسنين الذين لا يعرف نقص هذه المكونات. 
لألياف الغذائية - كمية 21 غرام في اليوم للنساء و-30 غرام في اليوم للرجال. يمكن إستهلاك الكمية الموصى بها بواسطة غذاء غني في الألياف الغذائية، مثلا: الخضروات والفواكه (مع القشرة)، الحبوب الكاملة (خبز من القمح الكامل، الشوفان (كويكر))، وبقوليات. 
كالسيوم - كمية تبلغ 1,200 ملغم في اليوم: سيتم تزويد الكالسيوم للجسم بواسطة دمج أنواع غذاء غنية في الكالسيوم، مثل: منتجات الحليب قليلة الدسم، السردين، حبوب الصباح الغنية في الكالسيوم والمطحونة، جنبا إلى جنب مع إضافات الكالسيوم. إضافات الكالسيوم مطلوبة لأنه في معظم الاحيان من الصعب تزويد الجسم في كمية الكالسيوم الموصى بها بواسطة الغذاء فقط. 
فيتامين D - كمية من 800-1,000 وحدة دولية في اليوم الواحد: المصادر الطبيعية لفيتامين D هي منتجات الأغذية الغنية بفيتامين D (خاصة الأسماك الدهنية ومنتجات الحليب الغنية)، والتعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس. مع ذلك، في أوساط العديد من كبار السن في إسرائيل (على الرغم من أن إسرائيل بلد مشمسة) وجدت مستويات منخفضة من فيتامين 3D. على ضوء ذلك، الجرعة اليومية المطلوبة من فيتامينD هي 800-1,000 وحدة دولية، وتعتمد بالأخص على تناول فيتامين D كمكمل غذائي (1 ميكروغرام تحتوي على 40 وحدة دولية). 
فيتامين B12 - كمية تبلغ 2.4 ميكروغرام لليوم (عند البالغين الأصحاء وفي شروط إمتصاص سليمة): يوجد فيتامينB12 في الغذاء الحيواني(مثل اللحوم, الأسماك, منتجات الحليب, البيض), في الأغذية الغنية (مثل حبوب صباح معينة) أو كمكل غذائي. مع ذلك، نقص فيتامين B12 هو ظاهرة شائعة في السكان المسنين (حتى حوالي 20٪)، لذلك فمن المستحسن تناول المكملات الغذائية بكمية 2.4 ميكروغرام يوميا. في حالات نقص فيتامين B12 بسبب صعوبة في الامتصاص، هناك حاجة "للإلتفاف" على الجهاز الهضمي وتوفير فيتامين B12 في المكمل بواقع 1000ميكروغرام تحت اللسان أو عن طريق الحقن (داخل العضل). 

شرب السوائل 
من المهم الإكثار من شرب السوائل. من الأفضل شرب الماء والتقليل في شرب المشروبات السكرية، المشروبات الغازية، و / أو التي تحتوي على الكافيين والحد من تناول المشروبات الكحولية (يمكن شرب النبيذ الأحمر بإعتدال). كمية السوائل المطلوبة هي حوالي 8 أكواب يوميا على مدى اليوم (حيث يمكن تناول جزء من السوائل كغذاء مثل الحساء) وكمية أكبر من ذلك في الطقس الحار أو عند القيام بجهد. 

مقدمي العلاج لكبار السن: من المهم التأكيد على أهمية شرب السوائل لكبار السن، نظرا لأنهم يميلون للتقليل في شرب السوائل لأسباب عديدة، مثل انخفاض في الشعور بالعطش، تأثير الدواء، وصعوبة في الوصول إلى مياه الشرب أو الخدمات وغيرها وأن الشرب القليل يمكن أن يسبب، من بين أمور أخرى، انخفاض في ضغط الدم (وزيادة خطر السقوط)، والمساهمة في الإمساك، ضرر في فعالية عمل الكلى، ضرر في تنظيم درجة حرارة الجسم (حيث أن فعاليته تقلفي هذه الأعمار) وتزيد من خطر الجفاف. هذا الخطر يزداد أكثر في حالة الأمراض الحادة، بما في ذلك الحمى، أو خلال "موجة الحر" (تواصل من 3 أيام على الأقل مع الحرارة العالية) أو في حالة الإسهال. 

يجب التأكيد على تناول ثلاثة وجبات في اليوم على الأقل 
وقد تبين أن تخطي وجبات الطعام هو أحد عوامل الخطر لسوء التغذية في أوساط كبار السن. يجب التأكد على عدم تخطي وجبة الإفطار، حيث أنها تكسر صوم الليل وتمنع الجوع والأكل غير المنضبط خلال النهار. 

إستشارات غذائية 
تقدم من قبل خبراء التغذية في صناديق المرضى ومهمة يشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر القلبية (ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الدهون في الدم، السكري وما شابه ذلك، في كثير من الأحيان جنبا إلى جنب مع السمنة) حيث أن انتشارها يصل الى حوالي -75٪ من بين كبار السن في إسرائيل.




تعليقات الزوار