إغلاق
إغلاق
74 قتيلًا منذ بداية العام، نقترب من رقم قياسي جديد .. ولا حلّ في الأفق!
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2019-10-15    ساعة النشر :08:18:00

وصل عدد ضحايا جرائم العنف في مجتمعنا العربي، منذ بداية هذا العام 74 قتيلًا، ليقترب عدد القتلى في مجتمعنا منذ عام 2000 إلى 1400 قتيل وقتيلة!

وشهدت الاسابيع الأخيرة سلسلة احتجاجات ضد العنف وضد تقصير الشرطة، بدأت في مظاهرة قطرية في مجد الكروم اثر جريمة قتل ثلاثية هناك، واضراب عام، ثم مظاهرات على كافة المفارق، وبعد ذلك مسيرة سيارات بطيئة إلى المكاتب الحكومية في القدس عبر شارع 6، ومظاهرة يوم أمس في وادي عارة بعد جريمة قتل في عارة، ويوم غد الثلاثاء مظاهرة كبيرة قطرية في الرملة.

عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يوجه الناس لومهم للشرطة، بأنها ورغم تحقيقاتها التي تعلن عنها، إلّا أنها تقصّر حل ألغاز كافة الجرائم ومعاقبة الجناة، ويتم طرح مثال بلدة نتانيا، التي نظفتها الشرطة من عصابات الاجرام وأعادت إليها الهدوء.

يذكر أن اكثر من 40% من جرائم القتل التي تقع في بلادنا، تكون في مركز البلاد، وأن العام الماضي شهد مقتل 76 شخصًا بينهم 12 امرأة، بينما في هذا العام وحتى منتصف شهر اكتوبر، قتل 74 شخصًا بينهم 9 نساء، بالإضافة إلى عشرات المصابين، بينهم من أصيبوا بجراح حرجة تسببت لهم بإعاقات دائمة، وهذه الأرقام لا يمكن رؤيتها في أماكن أخرى بتاتا، أي في مجتمعات أخرى، فما مدى صحة عبارة أننا أضعنا البوصلة وفقدنا كل القيم الاجتماعية؟ أم أن الخلل فقط من الشرطة نفسها وتعاملها؟




تعليقات الزوار