إغلاق
إغلاق
بيروكسيد الهيدروجين - إعداد : حازم إبراهيم
الاثنين   تاريخ الخبر :2019-10-21    ساعة النشر :12:17:00



بيروكسيد الهيدروجين وهو سائل شفاف أثقل من الماء يؤثر على الجلد فيحرقه ، ويتكون بمقدار بسيط في كل أنحاء جسم وشعر الإنسان وهو سائل يشتعل بشدة إذا تعرض للحرارة بحدود مئة درجة مئوية ، ويستخدم هذا السائل بتركيز ثلاثة بالمائة من أجل صباغة الشعر وكمطهر طبي ، ويستخدم أيضاً كوقود للصواريخ من أجل سهولة الاشتعال إن هذه المادة القابلة للانفجار والاشتعال يزداد تركيزها مع تقدم السن وبالتالي تحدث تفاعلات كيميائية تؤدي إلى ظهور شيب الرأس ، توصل باحثون من ألمانيا وبريطانيا إلى أن زيادة إنتاج سائل بيروكسيد الهيدروجين أبرز الأسباب التي تقف وراء الإصابة بالشيب مع تقدم العمر، أما الأسباب الأخرى فتتعلق بعوامل نفسية ووراثية ، والعجيب أن القرآن تناول موضوع الشيب في ثلاث آيات الأولى تشير إلى حدوث تفاعلات كيميائية تسبب الشيب ، والثانية تشير إلى العوامل النفسية كالخوف الشديد ، والثالثة تشير إلى عامل الوراثة والتقدم في السن ، يقول الله تعالى في كتابه الكريم يتحدث رب العزة تبارك وتعالى عن اشتعل يحدث في الرأس وتُنتج منه الشيب ، يقول تبارك وتعالى على لسان سيدنا زكريا عندما نادى ربه : (قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا) لقد وصف القرآن الكريم وبدقة عن اشتعل وعملية كيمائية دقيقة تتم في الرأس عند حدوث الشيب ، وبالأخص عندما اخبر القرآن الكريم واستخدم جملة واشتعل الرأس شيبا في هذه الجملة قد جمعت بين الايجاز والإعجاز إذ فيها من فنون البلاغة ، حيث يتم عملية اشتعل واحتراق كيميائي في الرأس حيث تفرز فيها مادة بيروكسيد الهيدروجين تهاجم الأنزيمات المسؤولة عن صناعة الأصباغ ، والتشبيه القرآني دقيق علمياً لأن فيه إشارة خفية إلى حدوث تفاعلات كيميائية تؤدي إلى الشيب وهو ما نراه بالفعل ، إن هذه الجملة واشتعل الراس شيباً ما جاءت عن طريق المصادفة بل مقصودة كي تؤكد أن القرآن الكريم دقيق من الناحية العلمية وجميع تعابيره تتفق مع الحقائق العلمية اليقينية ، وهذا يطابق تماماً ما كشفه العلماء في أحدث دراسة عن أسرار الشيب ، وهناك علاقة غريبة اكتشفها العلماء حديثاً تربط بين هشاشة العظام وشيب الشعر، ويؤكدون أن الوهن الذي يصيب العظام مع تقدم السن يؤثر على عمل الخلايا المسؤولة عن صباغة الشعر، وبالتالي يسرع في ظهور الشيب ، والقرآن ربط في آية واحدة بين وهن العظام وشيب الشعر: (وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا) وهذا يتفق مع الدراسات العلمية التي تربط بين حدوث الشيب وهشاشة العظم ، وهناك إشارة قرآنية رائعة إلى تأثير العامل النفسي على شيب الشعر، حيث يخبر تعالى عن أمر عظيم سيحدث يوم القيامة وهو أن الولد الصغير سيشيب شعره من أهوال ذلك اليوم ، يقول تعالى: (فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا) وتخبرنا الدراسات العلمية التي أجراها الباحثون لمعرفة أسرار الشيب أن العوامل النفسية مهمة جداً في تسريع ظهور الشيب، حيث يؤدي الخوف والاضطرابات النفسية إلى سلسلة من الاضطرابات في نظام عمل الخلايا مما يؤدي إلى ظهور الشيب ، وقد يعجب المرء من وجود آية دقيقة علمياً في كتاب أُنزل قبل أربعة عشر قرناً وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على إعجاز القرآن ، فهل جاءت كل هذه الحقائق العلمية في آية واحدة عن طريق المصادفة ، إن هذا القرآن العظيم مليئاً بالعجائب والأسرار والمعجزات ، (إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ ِلّلْعَالَمِينَ وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ) ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار .




تعليقات الزوار