إغلاق
إغلاق
الرملة: يوم المعلم في الأرثوذكسيّة الثانويّة
الجمعة   تاريخ الخبر :2019-11-01    ساعة النشر :08:15:00

وصل الى موقعنا بيان صادر عن المدرسة الأرثوذكسيّة الثانويّة - الرملة، جاء فيه:"افتتح مجلس الطلّاب في المدرسة الأرثوذكسيّة الثانويّة هذا العام 2019-2020 برئاسة الطالبة فريدة ضبيط، بيوم تتويجي لمعلّميهم ومعلّماتهم محبّة، احترامًا وتقديرًا في يوم تمّ تحضيره بكلّ تفاصيله تحت عنوان "يوم المعلّم/ة"، وذلك تكريمًا لطاقم المعلّمين والمعلّمات على عملهم الدؤوب والجبّار في ظلّ هذه المهنة المقدّسة، ومن أجل كلّ الجهود المبذولة التي تصبّ في مصلحة الطلّاب والمدرسة.

أستُقبِلَ المعلّمين والمعلّمات على مدخل المدرسة من قِبل أعضاء مجلس الطلبة بلفتة صباحيّة جميلة قدّموا بها ما يطيب النفس والوريد، مُضيفين لمساتهم الخاصّة بجمال زينتهم في غرفة المعلّمين والمعلّمات".

وزاد البيان:"استهلّت رئيسة مجلس الطلّاب الطالبة فريدة ضبيط صباح المدرسة بكلمة تضفي بها كلّ الشكر على عمل وانجازات المعلّمين التي تعود لمنفعة طلّاب المدرسة، وشكر من تقف على رأسهم مديرة المدرسة المربّية إلهام فزع مخّول، مقدّمة لها أزهار المحبّة، الشكر والثّناء. وأضاف مركّز التربية الاجتماعيّة الأستاذ خضر أمسيس بحديثه عن دور مجلس الطلاب وبداية نشاطاتهم لهذا العام بتكريم المعلّمين والمعلّمات ولأهمّية دورهم في صقل جيل المستقبل، مثنيًا على جهودهم جميعًا.

تلت هذه الطقوس الصباحيّة، طقس احتفاليّ بكعكة المودّة، التعاون والتشابك العملي والعلمي بين المعلّمين والمعلّمات والإدارة المدرسيّة والطلاب، رأس هذا الطقس كلّ من مديرة المدرسة المربّية إلهام فزع مخّول ومركّزة مجلس الطلبة المعلّمة مونا عبّود ورئيسة المجلس الطالبة فريدة ضبيط، ممثلات شبكة التواصل والتّعاضُد في المسيرة التعليميّة والتربويّة بين الجميع.

وعلى مشارف نهاية اليوم فاجأ المجلس بفقرة ترفيهيّة جمعت كلّ المعلّمين والمعلّمات بمسابقة معلوماتيّة عامّة نظّمها أعضاء مجلس الطلّاب، اعتمدت على ثلاث مجموعات متسابقة في حلّ الأسئلة بأسرع وقت وأكثر صحّة".

واختتم البيان:"وفي ختام اليوم، قام مجلس الطلبة بتقديم تعبير جميل عَبر نبتة جميلة قد أينعت أزهارها محبّة، احترامًا وتقديرًا، لكلّ معلّم ومعلّمة. ونهايةً قدّمت مديرة المدرسة كلمات الشكر والثناء لأعضاء مجلس الطلبة وللمركزين الذين عملوا من أجل هذا اليوم وشكرت المعلّمين والمعلّمات على اخلاصهم وتفانيهم في عملهم الذي يجعلهم مثالًا يحتذى به، والشكر لجهودهم الثمينة والقيمة، من أجل الرقي بمسيرة مدرستنا الأرثوذكسية الغالية"، إلى هنا البيان.

(بقلم المعلّمة هبة فضيلة)





تعليقات الزوار